قال إنها غيورة على أن لا يكون الظلم في محيطها، الرئيس الصحراوي:

أكد أمس الرئيس الصحراوي، إبراهيم غالي، بأن الجزائر من خلال الوقفات التضامنية المتواصلة مع الشعب الصحراوي، تؤكد دفاعها عن حق الشعوب في الوجود وحقها في الإختيار الحر والحرية والإستقلال.

وقال غالي، للصحافة لدى استقباله أمس للوفد التضامني الجزائري الذي تقوده كوثر كريكو، وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة، رفقة سعيدة بن حبيلس، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، “هكذا هي الجزائر غيورة على أن لا يكون الظلم في محيطها وهي قدوتنا في كل المبادئ المرتبطة بالوفاء والكرم والمواقف المبدئية الشامخة مهما كانت الظروف”، معبرا عن فخر الشعب الصحراوي بأن تكون مخيمات العزة والكرامة بتراب الجزائر التي أكدت مند الوهلة الأولى وقوفها إلى جانب هذا الشعب، وأشار الأمين العام لجبهة البوليزاريو، إلى أن هذا اليوم التضامني يلتقي فيه الشعبين ضمن نفس الخندق ومن أجل نفس الأهداف التي تؤكدها العلاقات القوية الراسخة والمبادئ والمصير المشترك وهي القناعة التي يحملها كل صحراوي بمخيمات العزة والكرامة، هذا بعدما أشاد بالمجهودات الكبيرة التي تبذلها الجزائر شعبا وقيادة في مؤازرة الشعوب المظلومة، لاسيما أثناء المحن والأزمات، كما أثنى على القائمين على إيصال هذه المساعدات إلى أشقاءهم الصحراويين رغم الظروف القاهرة التي تعيشها بلادنا بسبب تفشي وباء “كورونا”.

هذا وإنطلقت ظهر أول أمس، من القاعدة الجوية ببوفاريك، شحنات من المساعدات الانسانية المقدمة من الهلال الأحمر الجزائري لفائدة اللاجئين الصحراويين بمناسبة شهر رمضان، تتكون من 154 طنا من مختلف المواد الاستهلاكية وما يربو عن 200 ألف وحدة من المواد الصيدلانية.

قمر الدين.ح