نهائي “اليوروبا ليغ” اليوم بداية من الـ20:00

يبحث تشيلسي وآرسنال، عن المد الأوروبي، عندما يلتقيان شهرة اليوم، في نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم في باكو، وقد تكون هذه آخر مباراة تحت قيادة ماوريسيو ساري، رغم ما بدا أنه قدم موسما قويا في ستامفورد بريدج.

فالمدرب الإيطالي تأهل تشيلسي إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وبلغ نهائي الكأس المحلية، قبل أن يخسر بركلات الترجيح أمام مانشستر سيتي.

في المقابل أخفق آرسنال، في موسمه الأول تحت قيادة أوناي إيمري، في التأهل إلى دوري الأبطال عن طريق مراكز الدوري الإنجليزي، بعد تراجع مستواه قرب النهاية.

ويجب على آرسنال الآن الفوز على جاره في النهائي في الملعب الأولمبي في أذربيجان لضمان الظهور في دوري الأبطال الموسم المقبل.

ورغم ذلك تبدو الشكوك حول ساري في ظل سجل تشيلسي في تعيين وإقالة عدد هائل من المدرب منذ شراء الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش النادي في 2003.

وفي المقابل أبقى آرسنال المدرب أرسين فينجر 22 عاما في منصبه قبل تعيين إيمري.

وربما يبدو مركز تشيلسي الثالث جيدا لكنه أنهى الموسم بفارق 25 نقطة عن ليفربول صاحب المركز الثاني واستفاد كثيرا من تراجع توتنهام هوتسبير ومانشستر يونايتد وكذلك آرسنال في الأسابيع الأخيرة.