منع التنقل بواسطة الدراجات النارية والشاحنات والمركبات بجميع أنواعها داخل المدن وما بين البلديات

أقرت مصالح ولاية البليدة، إجراءات جديدة لتشديد الحجر الصحي على الولاية، التي تواصل تسجيل أكبر نسبة من الإصابات بفيروس “كورونا” على المستوى الوطني، تقضي بمنع التنقل بواسطة الدراجات النارية والشاحنات والمركبات بجميع أنواعها داخل المدن وما بين البلديات، مع ضمان تأطير الأنشطة التجارية وتموين المواطنين بمختلف المواد الغذائية الضرورية.

أبرق والي الولاية، كل الأسلاك الأمنية، والسلطات المحلية، بتعليمة يلزمهم من خلالها، بتقييد الحركة وحمل المواطنين على الالتزام بقرار الحجر المنزلي للحيلولة دون تفشي هذا الوباء المعدي، ويستثنى من هذا القرار المركبات الخاصة بمستخدمي الصحة وممارسي النشاطات الصيدلانية، وكذا المركبات المخصصة لنقل المستخدمين التابعين للقطاع الاقتصادي، وكذا مستخدمي الهيئات الاقتصادية الذين يستدعي نشاطهم حركية مؤكدة، على غرار مصالح البنوك والبريد، ومؤسستي “سونلغاز”، وتوزيع المياه، و كذا الديوان الوطني للتطهير، كما لا يعني هذا القرار أيضا المركبات السياحية الخاصة بالموظفين التابعين للجماعات المحلية، وكذا المركبات والشاحنات التي تضمن تموين السكان بالمواد الغذائية الخاصة بتجار الجملة والتجزئة الحاملين للسجل التجاري، إلى جانب تلك التي تضمن التموين بالوقود والمواد الطاقوية الأساسية.

في السياق ذاته، أبرزت ذات المصالح، أن كل مخالف لأحكام هذا القرار المندرج في إطار الوقاية من انتشار فيروس “كورونا”، سيتعرض للحجز الفوري لمركبته أو شاحنته ووضعها بالمحشر.

هارون.ر