العملية رصد لها مبلغ فاق 406 مليون دينار

سيتم قريبا الانطلاق في عملية تشجير مساحة 565 هكتارا عبر خمس بلديات بولاية البيض، حسب مسؤولي المحافظة الولائية للغابات.

وأفاد ذات المصدر أنه تم الانتهاء من كل الإجراءات الإدارية ومنح الصفقات للمؤسسات التي ستشرف على هذه العملية التي ستنطلق بداية من موسم الغرس منتصف شهر أكتوبر المقبل.

وستمس هذه العملية التي رصد لها علاف مالي فاق 107 مليون دينار كل من بلديات الكاف لحمر وبوقطب والشلالة والغاسول وسيدي طيفور وذلك من أجل تدعيم الغطاء النباتي بهذه البلديات.

كما ستنطلق خلال ذات الفترة عملية أخرى متعلقة بإعادة التشجير على مساحة 1997 هكتارا وستمس سبع بلديات وهي بوقطب والخيثر والبيض وسيدي طيفور والكاف لحمر وتوسمولين وبريزينة، وقد رصد للعملية غلاف مالي قدر بّـ 299 مليون دينار.

ووفقا لذات المصدر سيتم كذلك مباشرة عملية صيانة أكثر من  1600 هكتار من المساحات الغابية التي تم غرسها في وقت سابق منها ما يفوق 500 هكتار متواجدة عبر الشريط الغابي لبلدية الخيثر والمساحة المتبقية موزعة على باقي بلديات الولاية.

وفي نفس السياق عرف قطاع الغابات بالولاية مؤخرا الانطلاق في عملية تهيئة الطرقات الحراجية (الغابية) عبر بلديات البيض وأستيتن وبوعلام على طول إجمالي قدر ب80 كلم، وقد بلغت نسبة تقدم هذه العملية الـ20 بالمائة.

كما سيتم في وقت لاحقا الانطلاق في عملية شق الطرقات الحراجية على مسافة 30 كلم بكل من بلديتي بوعلام وأربوات والعملية حاليا في طور إتمام الإجراءات الإدارية ومن ثم تكليف المؤسسات التي ستتكفل بالإنجاز.

ويسعى القطاع من خلال فتح وتهيئة الطرقات الحراجية خاصة عبر المناطق الجبلية إلى تسهيل تدخلات أعوان الغابات في إطار عملية حماية وصيانة النسيج الغابي بالولاية، علما أن الولاية تحصي مساحة غابية تقدر بأكثر من 122 ألف هكتار منها أكثر من 23 ألف هكتار تشجير السد الأخضر فيما تقدر المساحة الإجمالية لنبات الحلفاء بـ 240 ألف هكتار.

وفي سياق ذي صلة يتم التحضر حاليا أيضا لإنجاح “الحملة الوطنية للتشجير” التي ستنطلق في الـ 25 أكتوبر المقبل والتي ستحمل شعار “شجرة لكل مواطن” حيث يتم التنسيق مع الجمعيات وفعاليات المجتمع المدني وذلك من أجل إشراك أكبر عدد من المواطنين في هذه الحملة الوطنية.