من مجموع 16 ألف سكن استفادت منها الولاية

تم بقسنطينة تسليم 544 سكنا ترقويا مدعما للمستفيدين منها وتسليم 46 إعانة مالية للسكن الريفي فضلا عن 12 عقد ملكية لسكنات ترقوية مدعمة وتحصيصات اجتماعية.

وأوضح بالمناسبة مدير السكن مسعود فخار أن توزيع هذه الحصة من السكنات ستتبع “في غضون فبراير المقبل” بتوزيع حصة أخرى قوامها 332 سكنا من نفس الصيغة مذكرا بأن 942 سكنا ترقويا مدعما تم توزيعه خلال نوفمبر الماضي.

وذكر في ذات السياق، بأن ولاية قسنطينة قد استفادت برسم المخططين الخماسيين الماضيين (2010-2014) و (2015-2019) بمجموع 16 ألف سكن ترقوي مدعم سلمت مفاتيح 5354 سكنا منها على المستفيدين خلال السنتين الأخيرتين .

وبخصوص السكن الريفي أضاف ذات المسؤول أن ما لا يقل عن 750 إعانة مالية تم تخصيصها لذات الولاية برسم سنة 2019، مشيرا إلى أن نسبة أشغال إنجاز هذه السكنات الموزعة عبر عديد المناطق تجاوزت 40 بالمائة .

وبعدما أكد بأن غلافا ماليا بقيمة 525 مليون دينار تم تخصيصه لفائدة هذه الولاية لأجل تجسيد هذا المشروع ذكر نفس المتحدث بأن 126 إعانة مالية مماثلة تم توزيعها خلال نوفمبر الماضي.

وتم بالمناسبة كذلك تكريم مجاهدين وأعوان الحرس البلدي وتسليم “شهادات اعتراف” للفائزين الثلاثة الأوائل في مسابقة أحسن حامل لمشروع المقاولاتية،بحضور والي الولاية عبد السميع سعيدون وهذا بمناسبة إحياء الذكرى الـ 59 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960.

بشير.س