تطبيق إلكتروني يسمح للمواطنين بتحديد المحلات والمخابز المفتوحة 

تجنيد 2222 عون مراقبة للوقوف على مدى الالتزام بالمداومة

كشف سعيد جلاب، وزير التجارة، عن تسخير مصالحه لما يقارب 64 ألف تاجر على المستوى الوطني لضمان مداومة يومي عيد الأضحى المبارك، معلنا عن إطلاق تطبيق إلكتروني يحمل إسم “أسواق” يسمح بمرافقة المواطنين لتحديد المحلات والمخابز المفتوحة خلال هذه المناسبة الدينية.

أوضح الوزير، خلال لقاء تشاوري وتقييمي جمعه بممثلي الجمعيات المهنية للتجار، وكذا ممثلي جمعيات حماية المستهلك، أنه من بين 63.990 تاجر المعنيين بالمداومة يومي عيد الأضحى، تم تسخير 40.491 تاجر مواد غذائية عامة وخضر وفواكه، و5.695 مخبزة، فضلا عن 20.059 تاجرا من مختلف النشاطات الأخرى، مشيرا إلى تسجيل ارتفاع بنسبة 26 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة من حيث عدد المداومات المرتقبة.

وبخصوص المتعاملين الاقتصاديين ووحدات الإنتاج، كشف سعيد جلاب، عن تجنيد 150 وحدة لإنتاج الحليب، و284 وحدة من المطاحن، وكذا 40 وحدة لإنتاج المياه المعدنية، إلى جانب 474 وحدة لإنتاج مختلف السلع الأخرى.

أما بالنسبة لمختلف المساحات التجارية ومراكز التسوق الكبرى، أكد المسؤول الأول على قطاع التجارة في البلاد، أنها ستكون مفتوحة ابتداء من ظهيرة اليوم الأول من العيد، مشيرا إلى تزامن عيد الأضحى المبارك مع عطلة نهاية الأسبوع هذه السنة، ما يتطلب تعزيز المداومات خلال كل هذه الأيام.

كشف الوزير، عن تجنيد 2.222 عون مراقبة تابع لمصالح وزارة التجارة، سيسهرون مراقبة مدى ضمان وإلتزام التجار المعنيين وكذا وحدات الإنتاج السالفة الذكر بمداومة يومي عيد الأضحى.

من جهة أخرى، كشف جلاب، عن إطلاق مصالحه لتطبيق إلكتروني يسمى “أسواق” يسمح بمرافقة كل المواطنين لتحديد المحلات والمخابز المفتوحة يومي العيد على المستوى الوطني، مضيفا أن التطبيق سيكون متوفرا عبر الهواتف الذكية بداية من اليوم الخميس، وأنه يسمح بتحديد اسم التاجر المعني بالمداومة وعنوان محله، وكذا التبليغ عنه من قبل المواطنين في حالة ما لم يلتزم بمداومته.

ميثاق جديد لتنظيم عمل مختلف النشاطات التجارية خلال العطل والمناسبات الدينية والوطنية

دعا سعيد جلاب، الجمعيات المهنية للتجار، وكذا ممثلي جمعيات حماية المستهلك، إلى تحضير أنفسهم وتقديم اقتراحاتهم لاجتماع مقبل سيضم مختلف الفاعلين بغية إعداد أرضية عمل وميثاق لتنظيم عمل مختلف النشاطات التجارية خلال العطل والمناسبات الدينية والوطنية.

جلاب ينفي تراجع النشاطات التجارية بسبب الوضعية السياسية التي تعرفها البلاد

من جهة أخرى، نفى جلاب، تراجع النشاطات التجارية بسبب الوضعية السياسية التّي تعرفها البلاد، وأكد أنّ الحكومة تتابع كل التطورات من  خلال دراسة الإحصائيات، مطمئنا كل المتعاملين على حركية الاقتصاد الوطني، داعيا إياهم إلى مواصلة العمل في نطاق الإنتاجية والتنافسية نظرا لعدم وجود عوائق لهذه النشاطات، هذا بعدما أبرز أن بعض المتعاملين والحالات التي تعرف صعوبات لا تمثل بقية المتعاملين الاقتصاديين الذين ينشطون في ظل احترام قوانين الجمهورية والذين يلقون كل الدعم من قبل السلطات، كاشفا عن لقاءات مرتقبة مع متعاملين من مختلف النشاطات لدراسة كيفية مواصلة العمل الذي تم مباشرته في سبيل التنمية الوطنية وتنويع الإنتاج الوطني والرفع من الصادرات.

هارون.ر