عبر 16 بلدية حدودية مع الولايات المجاورة

سجلت 40 بؤرة لمرض الحمى القلاعية عبر إقليم ولاية برج بوعريريج، حسب ما صرح به رئيس الغرفة الفلاحية المحلية.

وأوضح مراد براهيم أنه تم تسجيل بؤر مرض الحمى القلاعية عبر 16 بلدية بالولاية التي تقع على الحدود الإدارية مع الولايات المجاورة (البويرة والمسيلة وسطيف وبجاية) على غرار الحمادية والعش وحرازة وبن داود وخليل وعين تاغروت وأولاد براهم وورأس الواد وتكستار وتقلعيث وغيلاسة والرابطة والقصور والماين وثنية النصر وبرج زمورة.

كما تم تسجيل نفوق أكثر 400 رأس من الماشية خلال الأيام الماضية وهو رقم مرشح لأن يتضاعف بسبب سوء الأحوال الجوية إلى جانب تكتم الكثير من المربين عن الحالات المصابة مؤكدا أنه “لم يتم لحد الآن تسجيل أية حالة لطاعون المجترات الصغيرة عبر الولاية”.

من جهتها، شرعت مصالح المفتشية البيطرية التابعة لمديرية المصالح الفلاحية في حملات التوعية والمراقبة عبر المستثمرات الفلاحية وإسطبلات الموالين عبر البلديات مع القيام بمعاينات لأخذ عينات وتحليلها مخبريا فيما لا تزال أسواق الماشية مغلقة “مؤقتا” والمنع التام لنقل الماشية إلا بترخيص من مصالح المفتشية البيطرية وذلك تنفيذا للتدابير المتخذة لتجنب انتقال عدوى الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة، الذي تسبب في نفوق رؤوس الماشية عبر عدد من ولايات الوطن.

للتذكير، تم على المستوى المحلي السنة الماضية تلقيح على مرحلتين (مارس وأكتوبر2018) حوالي13 ألف رأس من الماشية (أغنام وأبقار) فيما تحصي ولاية برج بوعريريج ثروة حيوانية تقدر بحوالي 19 ألف رأس من الأبقار وحوالي 35 ألف رأس من الأغنام.

ك. ع