تراجع حالات الوفاة أثناء الولادة بنسبة فاقت 60 بالمائة

سجلت مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بولاية عين تموشنت تراجعا بنسبة 60 بالمائة في حالات الوفاة أثناء الولادة خلال السنة الجارية، حسبما علم لدى مسؤولي القطاع.

وفي ذات الشأن أحصت المديرية خلال السنة الجارية 3 وفيات لنساء حوامل أثناء الولادة غالبيتهن حوامل للمرة الأولى في حين سجلت 5 وفيات لنساء حوامل خلال السنة المنصرمة جميعهن عرفت حالاتهن بتعقيدات خاصة خلال عملية الوضع، حسبما أبرزه المدير الولائي للقطاع محمد العايب.

ويوعز ذات المسؤول أسباب تراجع حالات الوفيات أثناء الوضع بنسبة 60 بالمائة خلال السنة الجارية إلى دخول البرنامج الوطني الخاص بشبكة التكفل بالمرأة الحامل شهر أوت من السنة المنصرمة الذي يسهر على متابعة الحوامل من البداية إلى مرحلة وضع المولود.

وقد أصدرت مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بولاية عين تموشنت خلال السنة الجارية 4 تسخيرات لعيادات تابعة للقطاع الخاص من ضمنها تسخيرتين تتعلقان بحالتي وضع للحمل وذلك لتسجيل نقص في أخصائي طب النساء والتوليد بالقطاع العام لظروف استثنائية إستلزمت توجيه تسخيرات للقطاع الخاص للتكفل بهذه الحالات، مثلما أوضحه العايب.

وتشهد الفترة الصيفية الممتدة بين شهري جوان إلى غاية سبتمبر تصاعدا “محسوسا” فيما يخص حالات الولادة تصل أحيانا إلى 80 بالمائة من حالات وضع الحمل المسجلة خلال السنة الواحدة مما يشكل ضغطا خلال ذات الفترة على مصلحة الأمومة والطفل خصوصا بمستشفى أحمد مدغري الواقع بمدينة عين تموشنت حسبما أشار إليه ذات المسؤول.

ويعول القائمون على قطاع الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بالولاية على مشروع مؤسسة الأمومة والطفولة الذي بلغت به نسبة تقدم الأشغال 98 بالمائة على أن يتم استلامه قبل نهاية السنة الجارية وهو ما من شأنه أن يخفف الضغط في التكفل بالنساء الحوامل ويسمح بتحسين الخدمات الطبية.