بحي “مرج الذيب” بسكيكدة وكذا بلديتي عزابة وعين شرشار

سجلت مصالح مديرية الصحة والسكان لولاية سكيكدة 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر الولاية، حسب مدير الصحة بالولاية، محي الدين تبر.

وأوضح تبر بأن هذه البؤر تخص كل من حي “مرج الذيب” بسكيكدة وكذا بلديتي عزابة وعين شرشار (شرق سكيكدة)، مضيفا أنه تم منذ يوم الجمعة المنصرم إلى حد الساعة تم تسجيل 200 حالة للسعات البعوض التي تم التكفل بها على مستوى مختلف مؤسسات القطاع بالولاية.

وأضاف ذات المسؤول أن أكبر حصيلة تم تسجيلها  بمستشفى “محمد دندان” بعزابة الذي استقبل منذ الجمعة الفارطة 183 حالة للسعات بعوض والتي تم التكفل بها عن طريق تقديم العلاج الضروري موضحا أن بقية الحالات تم تسجيلها بكل من بلديات عين شرشار والسبت و بن عزوز بشرق الولاية.

وأضاف تبر بأن المديرية لحد الساعة لا تمتلك أية إحصائيات فيما يخص حي “مرج الذيب” ببلدية سكيكدة وكذا بلدية عين شرشار قبل أن يشير إلى أن مصالحه قد فتحت تحقيقيا وبائيا لمعرفة نوع البعوض الذي يتسبب في هذه الحالات الخطيرة والذي بينت نتائجه أنه ليس جراء بعوضة النمر مطمئنا المواطنين أنه لم يتم إلى حد الساعة اكتشاف هذه البعوضة في أي منطقة من تراب الولاية.

للإشارة فإن لسعات البعوض هذه تسببت للمصابين في انتفاخ بمكان اللسعة مصحوبة بحمى وحكة شديدتين وإسهال عند بعضهم كما أن اللسعة تترك أثرا كبيرا على الجلد ما تسبب في هلع كبير وسط السكان تخوفا من أن تكون بعوضة النمر التي نفى مدير الصحة أن تكون هي المتسببة في هذه الأعراض.

من جهة أخرى أفاد ذات المسؤول أن مصالحه قد قامت بمراسلة  جميع رؤساء البلديات والدوائر من أجل التخفيف من حدة تواجد الناموس حاثا إياهم على ضرورة القضاء على البعوض عن طريق الرش بالمبيدات ورفع القمامة يوميا مع احترام الأوقات وتنظيف الحاويات وكذا القضاء على المفرغات العشوائية وتنظيف البالوعات وأقبية  العمارات والشوارع فضلا على تجفيف المستنقعات والبرك ونزع الحشائش الضارة.