خلال السداسي الأول لسنة 2019

تم تسجيل ارتفاع في حالات الإصابة بسرطان الثدي خلال السداسي الأول من سنة 2019 بولاية وهران أي 2158 حالة مقابل 1705 حالة في عام 2018، حسب المكلف بالاتصال لدى مديرية الصحة والسكان يوسف بوخاري.

وأبرز بوخاري خلال ندوة صحفية منظمة من طرف وكالة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء لوهران حول الكشف عن سرطان الثدي أن عدد الحالات الجديدة من السرطان الثدي لا يتوقف عن الارتفاع.

وأشار إلى أنه “يتوقع أن يتضاعف عدد الحالات الجديدة في عام 2019 مقارنة مع 2018 وفي سنة 2017 لم يتجاوز عدد الحالات الجديدة المسجلة 1305 من مختلف أنواع السرطان”.

ويقر البروفيسور شافي رئيس قطب الأمومة بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران بأنه “واقع مقلق”،  معتبرا بأن الأغذية المحولة والقلق والتلوث تعد عوامل مساعدة على ظهور سرطان الثدي والسرطان بصفة عامة.

وأكد المختصون الذين نشطوا هذا اللقاء على أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي والفحص الذاتي كوسيلة للكشف عن الداء.

وذكر مدير وكالة وهران للصندوق المذكور، مسلي لطفي، أن الصندوق يغطي العطل المرضية بسبب السرطان بنسبة 100 بالمائة فضلا عن تعويض الأدوية بنسبة 100 بالمائة.

وينظم الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية بالمناسبة حملة تحسيسية من 20 إلى 24 أكتوبر الجاري ستستهدف مختلف فئات النساء العاملات والريفية للتحسيس حول السرطان الثدي وأهمية  الكشف المبكر