بعدما تخرجت دفعة أولى في 2017 ضمت 36 حامل ليسانس و18 ماستر

وصل عدد الطلبة المسجلين في مسار اللغات والأدب التركي بجامعة العلوم الإسلامية “الأمير عبد القادر” لقسنطينة منذ إدراج هذا التخصص العام 2013 إلى 100 طالب حسب عميد كلية الآداب والحضارة الإسلامية لذات المؤسسة التعليمية العليا.

وأوضح نور الدين تنيو على هامش حفل افتتاح السنة الجامعية الجديدة بأن “55 طالبا جديدا حاصلين على البكالوريا اختاروا تخصص اللغات والأدب التركي” مذكرا بأن ذات التخصص استقبل 40 طالبا السنة الجامعية الماضية.

وبعدما أبرز “الاهتمام المتزايد” بهذا التخصص أشار ذات المسؤول إلى أن هذا التخصص يتماشى مع نظام (ليسانس ماستر دكتوراه) ويشرف على تأطيره 11 أستاذا منهم 3 أساتذة من جنسية تركية مضيفا بأن الدفعة الأولى التي تخرجت العام 2017 تضم 36 طالبا في الليسانس و 18 آخرين في الماستر.

وخلال حفل افتتاح السنة الجامعية 2019-2020 التي حضرتها سفيرة جمهورية إندونيسيا بالجزائر سفيرة محروسة أوضح رئيس جامعة الأمير عبد القادر سعيد دراجي بأن 1202 طالب جديد التحقوا بمقاعد هذه المؤسسة التعليمية العليا خلال الدخول الجديد.

وسمح هذا العدد الجديد من الطلبة برفع العدد الإجمالي بالجامعة إلى أزيد من 7368 طالبا موزعين على شعب كل من العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلوم الاقتصاد والتجارة والتسيير واللغات والآداب.

وحضرت سفيرة إندونيسيا بالجزائر بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية في إطار زيارة إلى قسنطينة دامت 3 أيام حفل افتتاح معرض خصص للرئيس الإندونيسي سوكارنو (1901-1970) وهو أول رئيس دولة لجمهورية إندونيسيا (1945-1967).

كما تابعت لقاء بذات الجامعة حول مؤتمر باندونغ الذي انعقد العام 1955 بإندونيسيا والذي جمع لأول مرة ممثلين عن بلدان عدم الانحياز الأفريقية – الآسيوية.