تم خلال سنة 2018 بقسنطينة تسجيل ما مجموعه 612 حالة تجاوز على شبكتي الغاز والكهرباء من طرف أشخاص أو نتيجة القيام بأشغال عبر مختلف بلديات الولاية، حسب ما صرحته شركة توزيع الكهرباء والغاز بالولاية.

وأوضح محمد خرشوش مدير فرع الشركة بقسنطينة خلال تنشيطه لندوة صحفية بمقر مديريته قدم خلالها حصيلة نشاطات هذه المؤسسة لسنة 2018، أنه تم تسجيل 326 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء وكذا 286 حالة تجاوزات على شبكة الغاز الطبيعي.

وأضاف المسؤول أن معظم هذه التجاوزات على شبكة الكهرباء قد تم تسجيل أعلى نسبة لها ببلدية الخروب بمجموع 131 حالة اعتداء، تليها بلدية قسنطينة بـ 113 اعتداء ثم بلدية ديدوش مراد بـ 82 اعتداء، موضحا أن هذه الحالات تتمثل في اعتداء على خطوط الربط بالكهرباء والتزويد غير شرعي من أعمدة الكوابل وبيع الطاقة للآخرين دون وجود طرف ثالث.

أما بالنسبة للتجاوزات على شبكة الغاز الطبيعي فقد تم تسجيل نسب متقاربة عبر مختلف البلديات بالإضافة إلى تسجيل 20 حادثا جراء أشغال البناء وإعادة التهيئة التي كانت سببا في انقطاع التزويد بهذه الطاقة عبر العديد من مناطق الولاية، حسب ما أكده خرشوش مضيفا أن العديد من هذه الحالات تم إحالتها للعدالة للفصل فيها.

وفي سياق آخر، أفاد المدير أن ديون شركة توزيع الكهرباء والغاز عبر مختلف بلديات ولاية قسنطينة لدى زبائنها برسم السنة الفارطة قد بلغت 1.43 مليار د.ج منها 43 مليون دج على عاتق الزبائن من مؤسسات القطاع العمومي المربوطين بشبكة التوتر المتوسط وكذا مبلغ 18 مليون د.ج على عاتق الزبائن من مؤسسات القطاع الخاص المتصلين بنفس الشبكة.

وبالنسبة للديون التي لا تزال على عاتق مؤسسات القطاع العمومي المتصلين بشبكة التوتر المنخفض كالبلديات والمدارس والإدارات والمساجد فقد بلغت 30 مليون د.ج فيما بلغت نسبة الديون غير المسددة من طرف الزبائن الخواص 40 مليون دج.

وأكد خرشوش أنه تم خلال السنة المنصرمة إعداد أكثر من 500 ملف يتعلق بحالات اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز وكذا عدم تسديد الديون أحيل للعدالة للفصل فيه، مشيرا أن شركة توزيع الكهرباء والغاز تنتهج طريقة الإعذارات ثم قطع التزويد بالطاقة قبل اللجوء إلى المحاكم.

ل. ف