خلال الـ9 أشهر  الأولى من السنة الجارية

تم تسجيل أزيد من 5500 حالة إصابة جديدة بداء السكري على مستوى ولاية الجزائر خلال الـ9 أشهر الأولى من السنة الجارية من مختلف الفئات، حسبما أفادت به رئيسة مصلحة النشاطات الصحية والمواد الصيدلانية بالمديرية الولائية للصحة.

م. م

وأوضحت الدكتورة بوركيش زكاغ نادية في تصريح صحفي أول أمس بمناسبة اليوم العالمي للداء السكري المصادف لـ14 نوفمبر من كل سنة تحت شعار “داء السكري يخص كل العائلة” أن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها عبر 10 مؤسسات عمومية للصحة الجوارية بالجزائر العاصمة خلال الفترة الممتدة من جانفي الى سبتمبر من السنة الجارية، بلغت 5529 إصابة جديدة بعد الفحص الأولي لما يفوق 144.700 شخص، مقابل 5947 إصابة جديدة السنة المنصرمة في نفس الفترة.

وذكرت أنه تم تشخيص إصابات جديدة تخص 2421 من فئة الذكور وكذا 3108 من فئة الإناث وتم كذلك تصنيف إصابة 747 بداء السكري من الصنف الأول مقابل 4877 من الصنف الثاني، مبرزة أنه سجل إرتفاع عدد حالات إصابة فئة النساء بداء السكري وذلك بسبب الضغوطات اليومية والقلق وغياب نظام صحي وممارسة الرياضة.

وفي هذا الإطار، أشارت الى أنه تم خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية 2018 (من يناير الى مارس) تسجيل 1873 إصابة جديدة بداء السكري منها 1028 من النساء مقابل 845 من الرجال فيما تم خلال الثلاثي الثاني (من أفريل الى جوان) تسجيل 2025 إصابة جديدة منها 1141 من النساء و844 من الرجال إضافة إلى تسجيل 1631 إصابة جديدة ضمنها 939 من النساء و692 من فئة الرجال خلال الثلاثي الثالث (من جويلية الى سبتمبر).

وأبرزت بخصوص التوزيع حسب الفئة العمرية للأشخاص المصابين أنه تم  تسجيل 15 حالة جديدة لدى الفئة العمرية (من 0 الى 10 سنوات) و41 حالة لدى فئة (10-20سنة)، مقابل 156 حالة لفئة ما بين (20-30 سنة) وكذا تسجيل لدى فئة سنة) 573 حالة،(30-40 وبين (40-50 سنة) تسجيل 1230 حالة مقابل ارتفاعها لدى  فئة (50-60 سنة) بـ1704 حالة وكذا إصابة 1402 شخص من فئة (60-70 سنة).

وفي المقابل أفادت المتحدثة أن مصالح مديرية الصحة لولاية الجزائر سجلت خلال سنة 2017 إصابات جديدة لداء السكري بعدد 8348 شخصا منها زهاء 5026 من النساء مقابل 3322 من الرجال وعرفت الفئة العمرية للنساء (50-60 سنة) أكبر نسبة من الإصابة بـ1561 شخصا تليها 1148 إصابة لدى فئة (60-70 سنة) ثم 1075 حالة جديدة لفئة (40-50 سنة).

وحسب الدكتورة بوركيش زكاغ نادية فان ولاية الجزائر تحصي 5 مراكز “بارومتر” للتكفل بمرضى داء السكري موزعة عبر مختلف المؤسسات العمومية للصحة الجوارية وتشمل كل من عيادات الصحة بشير لعجوزي بالرويسو ببلوزداد، قاعة العلاج” سيدي مبارك” ببراقي وكذا بويوسف ببوزريعة والدار البيضاء (درقانة) وزرالدة (سطاوالي) التي يؤطرها أطباء مختصين وطاقم شبه طبي للتكفل بالمصابين.

ويتضمن مركز البارومتر -حسبها- والذي يدخل في إطار الشراكة الموقعة بين وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ومخابر نوفونورديسك الدنماركية برنامجا وقائيا يتضمن على الخصوص المتابعة الطبية لملف المريض إلكترونيا وكذا المتابعة المنهجية لمجموعة من المؤشرات البيولوجية والسريرية لجمع المعلومات (شبكة وطنية لمرضى السكري) كما يسمح بتعيين المجالات التي يمكن أن يحدث فيها تقدم وأيضا الممارسات السليمة والجيدة التي تخص العلاج.

وأفادت المسؤولة أنه بمناسبة إحياء اليوم العالمي لداء السكري المصادف ليوم 14 نوفمبر الجاري تم تنظيم حملة تحسيسية للوقاية من الإصابة بهذا الداء أمس على مستوى دار السكري بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية “بشير لعجوزي” برويسو وكذا اليوم بالمؤسسة الإستشفائية القبة حيث وبالإضافة إلى العمل التحسيسي والتوعوي الذي يشرف عليه فريق طبي وشبه طبي يعكف مختصون في التغذية على تقديم النصائح والتوجيهات في التربية العلاجية للمريض سيما ما تعلق بالنظام الغذائي وممارسة النشاط الرياضي للوقاية من داء السكري.