رئيسة بلدية المدنية في العاصمة يصرح

أعلنت رئيسة بلدية المدنية بالعاصمة، حبيبة بن سالم، اليوم الخميس، عن ترحيل قريب لـ 75 عائلة مقيمة في شقق ضيقة من غرفة واحدة بالحي العريق ديار المحصول.

وقالت بن سالم، على هامش حفل تكريم التلاميذ النجباء بمناسبة الذكرى 58 لأحداث 17 أكتوبر 1961، أن العدد الإجمالي للأسر المعنية بالترحيل في الأيام المقبلة هو 75 عائلة مقيمة في شقق من غرفة واحدة بحي ديار المحصول” دون أن تحدد تاريخا ليوم الترحيل.

وأضافت أن هذه العملية، التي ستشرف عليها مصالح الولاية، تندرج ضمن برنامج الترحيل وإعادة الإسكان والذي خصص لبلدية المدنية 80 وحدة سكنية من أجل التخفيف من معاناة الأسر المقيمة في الضيق”، معتبرة أن “الاولية” اليوم هي لسكان ديار المحصول الذين انتظروا طويلا دورهم في الترحيل.

وأكدت ذات المسؤولة أن محققات تابعات لمصالح البلدية تشرف حاليا على “التحقيق الميداني ومعاينة الحالات على أرض الواقع”، ما يعني، تردف بالقول، أن القائمة لم تضبط نهائيا مستثنية بذلك الأسماء التي أقصاها نظام الفرز الولائي.

كما ذكرت أن بلديتها بحاجة إلى حصص سكنية اضافية للتكفل بسكان الضيق والأسطح والأقبية وكذا البناء الفوضوي.

وعن مصير السكنات الفارغة مستقبلا، قالت بن سالم أن ديار المحصول هو “حي ثوري وتراثي يحمل ذاكرة أهم حي الجزائر العاصمة”، مؤكدة في السياق ذاته أن البنايات “ليست مصنفة في الخانة الحمراء” لكنها تعرضت إلى ضغط كبير على مدار سنوات طويلة بسبب اكتظاظ المقيمين بها.

جدير بالذكر، أن حي ديار المحصول يقع شمال بلدية المدنية، تم تشييده بين 1953 و1955 من قبل المهندس المعماري فرناند بويون وهو يتميز بهندسته المميزة والحجر الأبيض الذي اعتمد عليه كمادة أساسية في البناء.