نظرا لتوفر العوامل الملائمة لتكثيفها وتزايد الطلب على منتجاتها

تعتبر تربية طائر السمان (نوع من الطيور الصغيرة الحجم من فصيلة الدواجن) شعبة فلاحية ذات آفاق اقتصادية ”واعدة” بولاية ورقلة، تفتح المجال لفرص استثمارية جديدة خاصة لفائدة الشباب، بالنظر إلى توفر العوامل الملائمة لتكثيفها وتزايد الطلب على منتجاتها في السوق المحلية.

ج. ب

ومن شأن هذه الشعبة الفلاحية التي انتشرت بورقلة منذ نحو خمس سنوات عبر بعض المربين الذين مارسوها في نطاق محدود، سيما على مستوى بلديتي تماسين (المقاطعة الإدارية تقرت)، وعاصمة الولاية أن تفتح المجال لفرص استثمارية جديدة خاصة لفائدة الشباب الراغبين في ولوج عالم تربية الدواجن الصغيرة، وذلك بضمان كل التسهيلات الضرورية والمرافقة والدعم التقنيين، كما أكد المفتش الولائي للبيطرة بمديرية القطاع، البوطي خامرة.

ويعتبر طائر السمان الياباني الصنف الأكثر انتشارا في العالم والذي يكثر عليه الطلب حاليا من قبل المستهلكين، لما يتميز به من مذاق لحمه اللذيذ المصنف في فئة اللحوم البيضاء، فضلا عن بيضه الصغير المعروف باستعمالاته المتعددة في الطبخ، يضيف ذات المتحدث.

وتستخدم لحوم طائر السمان في طهي عدة أطباق ووصفات شهية متنوعة، من خلال إعداده كمكون رئيسي أو ثانوي يضيف نكهة مميزة وذلك بتحضيره مشوي في الفرن مع إضافة بعض الخضر والتوابل، كما تقول سعيدة (ربة بيت) تم لقائها بأحد محلات القصابة بمدينة ورقلة .

وذكرت أن لحم طائر السمان يمكن أن يستخدم أيضا في طهي الحساء أو الشربة، على غرار ”شربة فريك” أو ”جاري فريك” (حساء بالقمح الأخضر المكسر).

ومن بين الشباب المقاولين الذين رفعوا تحدي الاستثمار في هذا المجال، عبد الرزاق بابو، وزوجته (متحصلة على شهادة ماستر في الفلاحة) من خلال استحداث مؤسسة مصغرة (النور فارم) متخصصة في تربية طائر السمان وإنتاج وتسويق لحمه وبيضه. وتعد هذه المزرعة المصغرة الواقعة ببلدية الرويسات المشروع الفريد من نوعه حاليا عبر كامل تراب الولاية.

وذكر بابو أن مشروعه الذي يحصي في الوقت الحالي نحو 3.500 وحدة من طائر السمان الياباني يضمن تموين السوق المحلية بلحوم وبيض السمان الطازج والمخلل.

ولفت أن عدد المستهلكين لهذا النوع من المواد الغذائية يشهد تزايدا مستمرا، حيث يتميز لحم السمان باحتوائه على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية علاوة عن كونه غني بالبروتينات والمواد المعدنية، مثل الحديد والزنك والفوسفور وغيرها.

وبهدف الرفع من قدرات إنتاج مؤسسته المصغرة المنتسبة إلى الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب يعتزم بابو الشروع في تربية طائر السمان الأسترالي.

وقال أن النوع الأكثر انتشارا في العالم هو طائر السمان الياباني، مشيرا إلى أنه توجد أنواع أخرى من طائر السمان في العالم على غرار الأسترالي والإنجليزي الأبيض والسمان الصيني.

**ضرورة تقديم التسهيلات لفائدة الشباب المرقي للاستثمار في هذه الشعبة

وأشاد شكري بوزياني رئيس الغرفة الفلاحية لولاية ورقلة، بالجهود المبذولة من طرف المربين، داعيا في الوقت ذاته إلى العمل على تذليل كافة الصعوبات والعراقيل وتوفير كل التسهيلات من أجل تشجيع الشباب المقاولين في الميدان والراغبين في الاستثمار في الفلاحة عموما وفي هذه الشعبة بصفة خاصة والتي تصنف ضمن تربية الدواجن، حيث تسجل هذه الأخيرة نتائج “مشجعة” بالولاية بالنظر إلى النجاح “الباهر” الذي تحققه بعض المشاريع الإستثمارية الخاصة، على غرار المجمعين لتربية الدواجن المتواجدين ببلديتي عين البيضاء وحاسي بن عبد الله.

وبفضل هذه الإستثمارات المتميزة عرف إنتاج اللحوم البيضاء والبيض قفزة “نوعية” في السنوات الأخيرة، حسب بوزياني، منوها بتطور هذه الشعبة (تربية الدواجن) مما يساهم في تعزيز قدرات الإنتاج الفلاحي واستحداث مناصب شغل للشباب بالمنطقة.

هذا المنتوج المحلي من اللحوم أو الذي يتم جلبه من ولايات أخرى (البليدة وبجاية) يسوق حاليا لدى أغلب محلات الجزارة بمدينة ورقلة منزوع الريش أو مجمد بأسعار تتراوح بين 150 إلى 180 دج للوحدة.

كما يصل سعر بيض طائر السمان الذي يتميز بلونه البني الفاتح والمرقط بالبني الغامق أو الأسود في السوق إلى 150 دج للعلبة التي تحتوي عموما على 12 بيضة، حيث يستهلك ويتم طهوه مثل بيض الدجاج.

وضمن مساعي بعث استثمار ”حقيقي” موفر للثروة ومناصب الشغل بالولاية، سيتم إنشاء ضمن عملية مدرجة في إطار الصندوق المشترك للجماعات المحلية أربعة (4) مناطق نشاط مصغرة لفائدة المقاولين الشباب على مستوى بلديات ورقلة وحاسي بن عبد الله والحجيرة وتقرت، حسب المدير الولائي للصناعة والمناجم جمال الدين تمنطيط.

ويتوخى من خلال هذه العملية التي سيتم ضمنها في القريب ربط هذه المناطق بالشبكات المختلفة والإنارة العمومية، مساعدة الشباب في الحصول على العقار الصناعي لإطلاق مشاريعهم الاقتصادية، مثلما جرى توضيحه.