أسماء جديدة مرشحة لدعم “المحاربين”

بعدما جهزت الاتحادية والناخب الوطني كل الأمور فيما يخص تربص المحليين، سيكون الموعد الآن مع الشروع في التفكير في تربص المنتخب الأول بطل إفريقيا المزمع إجراؤه شهر سبتمبر القادم، لاسيما وأن إمكانية مغادرة الناخب الوطني للعارضة الفنية لخضر تراجعت بشكل كبير أن لم نقل انعدمت.

هذا ومن المنتظر أن يشرع العمل تحضيرا لتربص المنتخب الأول بطل إفريقيا في الساعات القليلة القادمة، والذي من المنتظر أن ينطلق بتاريخ الـ2 سبتمبر القادم، بعد انتهاء أخر مباريات الدوريات الأوروبية الكبرى التي ينشط فيها لاعبونا الذين سيتواجدون في التربص على أن يسدل الستار في الـ10 من نفس الشهر، حسب تواريخ “الفيفا”، وهي فرصة مثالية للوقوف على جاهزية اللاعبين على العموم، لاسيما بعض الأسماء الجديدة التي قد يتم توجيه لها الدعوة في الفترة القادمة بعد الوقوف على أداء المحليين والمنتخب الأولمبي أقل من 23 سنة.

المحليون في تربص مغلق اليوم بسيدي موسى استعدادا لـ “شان”

يدخل لاعبو المنتخب الاولمبي اليوم في تربص مغلق بالمركز الوطني لتدريب المنتخبات بسيدي موسى، ليومين حيث ينتهي التربص في الـ28 من شهر أوت الجاري.

وسيعمل تعداد الخضر مع الناخب الوطني جمال بلماضي أفضل مدرب في كأس أمم إفريقيا التي فاز بها “محاربو الصحراء”، تحضيرا للمواجهة المزدوجة التي تجمع المنتخب المحلي بنظيره المغربي في إطار الدور التصفوي المؤهل لكأس أمم إفريقيا للمحلين التي تحتضنها إثيوبيا سنة 2020.

وكما سبق وأن ذكرنا في اعددنا السابقة، فإن الناخب الوطني استدعى 22 لاعبا، من أجل العمل تحت إشرافه في الـ48 ساعة القادمة على أن يختتم التربص ببرمجة لقاء ودي تحضيري أمام المنتخب الأولمبي أقل من 23 سنة الذي يحضر هو الأخر لمواجهة غانا في التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا أقل من 23 سنة.

تجهيز اللاعبين لموقعة المغرب ودعم المنتخب الأول في المفكرة

وسيركز الطاقم الفني للمنتخب الوطني على معاينة اللاعبين المحليين وتجهيزهم للفترة القادمة، من خلال تكثيف العمل الفني والتقني للوقوف على أداء كل لاعب، لدعم المنتخب الأول بلاعبين جدد في المستقبل القريب وعليه فإن المحليين سيكونون أمام فرصة من ذهب لإقناع الناخب الوطني وحتى اللاعبين أقل من 23 سنة، المعنيين بمواجهة ودية أمام المنتخب المحلي قبل اختتام التربص التحضيري يوم الأربعاء القادم.

ومن خلال منح “الفاف” بلماضي الإشراف على المنتخب الأول والثاني يتبين للجميع الثقة التي توليها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم للناخب الوطني الشاب والذي منح أوراق اعتماده بعدما تمكن من جلب كأس أمم إفريقيا في مصر، كما أن تعداد الخضر المستفيد الأكبر من تواجد مدرب واحد، حيث يعرف مدرب نادي الدحيل القطري السابق المراكز التي وجب تدعيمها وعليه فإنه يسعى لاختيار العصافير النادرة حسب حاجته من المنتخب المحلي وحتى من منتخب أقل من 23 سنة لدعم المنتخب الأول.

إيسري.م.ب