أعادت الطمأنينة إلى  نفوس العائلات المحدودة  الدخل

تراجعت أسعار الخضر والفواكه هذه الأيام بأسواق بجاية وبالتحديد الأسواق الأسبوعية وهو ما أعاد الطمأنينة إلى نفوس المواطنين وخاصة أرباب العائلات الذين أثقلتهم المصاريف اليومية جراء استفحال ظاهرة الغلاء خلال الأسابيع الماضية. ولعّل الأسعار الحالية قد توحي بأنها في متوسط الدخل المتوسط الذي لا تقل أفراد عائلته عن خمسة أفراد، حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من البطاط التي تعتبر الرئيسية على مائدة الطعام بـ45 دج والطماطم بـ 60 دج والخيار بـ 70دج والفلفل الاخضر بـ 100دج والحار بـ 160دج، السلاطة بـ 100دج، الجزر بـ 60 دج باستثناء الخضر غير الموسمية مثل الفاصولياء الخضراء لا يتجاوز سعرها 250دج أما الفواكه فالبرتقال مثلا يتراوح ثمن الكيلوغرام الواحد بين 100 و160دج والتفاح المتوسط بـ 160 دج، التمر بـ 250 دج، التفاح ذو الحجم الصغير بـ 120دج، أما السمك فيبقى محتفظا بأسعاره حيث السردين يتأرجح بين 400 و500دج للكيلوغرام الواحد أما الأنواع الأخرى فهي بعيدة المنال لذوي الدخل المتوسط، ورغم أن هناك ارتفاع طفيف ما يزال يخيمّ على المشهد الأسبوعي للخصر والفواكه إلا أن ذلك يبقى مقبولا إلى حد ما من قبل العائلات البجاوية.

 وفي هذا المضمار تأمل هذه العائلات أن تشرع الدولة وعلى رأسها مديرية التجارة بتسقيف الأسعار خلال شهر رمضان الكريم الذي يفصلنا عنه أسابيع ومع إنشاء أسواق جوارية على مستوى الأحياء الكبيرة بهدف حماية المستهلك من المضاربة والغلاء، هذا وقد أثبتت الاجراءات المطبقة في السنوات الأخيرة نجاعتها وأصبحت تلك الأسواق الجوارية تستقطب أغلبية المواطنين والمستهلكين طيلة أيام شهر رمضان الكريم .

كريم . ت