فيما تجري الترتيبات لاستئناف النشاط الجراحي قريبا

عرفت الوضعية الصحية الوبائية على مستوى ولاية غليزان، خلال الأسابيع الاخيرة تراجعا في عدد الاصابات بفيروس كورونا أو “كوفيد 19” حيث تحصي مصالح الصحة 16 حالة فقط متواجدة عبر مستشفيات الولاية الثلاثة منها 07 حالات بمستشفى محمد بوضياف، فيما تراوحت عدد الاصابات ما بين 04 و05 اصابة بكل من مستشفى احمد بن حدشي بمازونة ومستشفى احمد فرنسيس بوادي ارهيو، فيما تجري الترتيبات لإعادة استئناف وبعث النشاط الجراحي بمصالح الجراحة العامة الأيام القليلة القادمة، وهذا بعد تجنيد جميع الأطقم الطبية والشبه الطبية من اجل التكفل والمساهمة في مواجهة الوباء او مرضى كوفيد 19 حيث ان جميع العمليات المبرمجة تم تأجيها باستثناء الحالات الاستعجالية والمستعصية، وبحسب نفس المصادر عدد الموتى او الوفيات بكوفيد 19 بلغ بـ90 حالة وفاة بالمؤسسة الاستشفائية احمد فرنسيس لوحدها، وهذا حسب المعلومات الاولية فيما عرفت عدد الاصابات ارتفاعا مقلقا شهر جويلية اين قاربت عدد الاصابات بكل من مستشفى وادي ارهيو ومازونة ال700 حالة منها 200 حالة بمستشفى احمد بن حدشي، حسبما كشف عنه وقتها رئيس دائرة مازونة سليمان صادوق، فيما بلغت عدد الاصابات شهر جويلية لوحده بمستشفى وادي ارهيو بقرابة 500 حالة او اصابة بفيروس كورونا لتتراجع الى غاية حدود 135 حالة اصابة شهر اوت، وقد تقرر وقتها تحويل مركزين للتكوين بكل من غليزان ووادي ارهيو لاستقبال مرضى كوفيد 19 لعدم قدرة المؤسستين استيعاب العدد المتزايد، وأوعزت ذات المصالح ان تراجع عدد الاصابات يعود بالدرجة الاولى الى المجهودات المقدمة من قبل الاطقم الطبية الساهرة على التكفل بجميع الحالات من جهة، ووعي المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية ودائما وعلى ذكر قطاع الصحة بغليزان وفي اطار التكفل بالاحتياجات الصحية تم مؤخرا رفع التجميد عن مشروعين بولاية غليزان، المشروع الأول يتعلق بمشروع دراسة وإعادة تهيئة مستشفى احمد بن حدشي ببلدية مازونة وهو المشروع المسجل منذ عام 2009 بتكلفة مالية قدرت بـ15 مليار سنتيم كذلك مشروع انهاء اشغال اعادة تهيئة مستشفى مازونة دائما والمسجل عام 2012 حيث خصص له مبلغ ال 05 ملايير سنتيم وقد جاء هذا في رد وزارة المالية على سؤال كتابي طرحه النائب البرلماني عن جبهة المستقبل لولاية غليزان بخصوص برمجة مستشفى جديد بسعة 120 سرير ببلدية مازونة عاصمة الظهرة.

س ايوب