بلغت 25.28 مليار دولار مقابل 28.89 مليار دولار في نفس الفترة من 2018

تراجعت صادرات الجزائر من النفط والغاز بـ 12.52 بالمائة خلال الشهور التسعة الأولى من السنة الجارية 2019، حيث بلغت 25.28 مليار دولار، مقابل 28.89 مليار دولار في نفس الفترة من سنة 2018.

أظهرت آخر أرقام مديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك، أن الجزائر تعتمد على مبيعات النفط والغاز في تحصيل 95 بالمائة من إيراداتها من العملة الأجنبية، وأنها تجد صعوبة كبيرة في رفع إنتاجها، ما جعلها تلجأ إلى تقليص الإنفاق العام بهدف تعويض انخفاض الدخل.

هذا وتراجعت في الأشهر الأخيرة صادرات الغاز الطبيعي الجزائري إلى أوروبا، وإنخفضت معها نسبة المبيعات بـ 25 بالمائة، بسبب الإمدادات الروسية الأرخص ووفرة الوقود السائل أيضا، فضلا عن أن الشتاء في أوروبا كان دافئا ما قلل استعمال هذه المادة الطاقوية مقارنة بالسنوات الماضية.

جدير بالذكر أن مشروع قانون المحروقات، الذي صادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني بالأغلبية، في انتظار التصويت عليه في مجلس الأمة الخميس المقبل، يهدف وفقا لما أكد محمد عرقاب، وزير الطاقة، في عديد المناسبات، لجعل قطاعه أكثر جذبا للمستثمرين الأجانب الذين قد يساهمون في تعزيز الإنتاج ما سينعش بطبيعة الحال مداخيل الدولة من القطاع التي تراجعت في السنوات الأخيرة.

هارون.ر