سجلت انخفاضا كبيرا في استهلاك المنتجات النفطية منذ بداية تطبيق إجراءات الحجر

أكد جمال شردود، مدير الاتصال بالشركة الوطنية لتسويق وتوزيع المواد البترولية (نفطال)، أن استهلاك المواد البترولية لاسيما الوقود سجل انخفاضا كبيرا منذ بداية الحجر الصحي بنسبة تقارب 50 بالمائة من رقم أعمال الشركة.

أوضح شردود، أن هذا التراجع في الاستهلاك، سُجل منذ بداية الحجر الصحي في منتصف شهر مارس بسبب تفشي وباء فيروس كورونا، مما قلص استهلاك جميع أنواع المواد البترولية بنسب تتراوح من 50 بالمائة إلى 80 بالمائة، مشيرا إلى أنه منذ تلك الفترة، تراجع بشدة الطلب على بنزين السيارات، ووقود الديزل وسيرغاز، وكذا الوقود الموجه للطيران والبحرية والزيوت وغاز البوتان والزفت، وأوضح شردود أن الخسائر التي سجلتها مؤسسته، تقدر ب 50 بالمئة من رقم أعمالها، مضيفا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن هذا التراجع أدى إلى رفع مستوى المخزون بنسبة 90 بالمئة فيما يخص غاز البترول المميع و83 بالمئة فيما يخص كل أنواع الوقود، واستبعد ذات المسؤول حصول أي ندرة للوقود رغم توقف النقل الدولي، مضيفا أنه بفضل مستويات التخزين وعدد محطات التكرير المحلية التي تستمر في الانتاج فإن الجزائر لن تكون بحاجة إلى استيراد الوقود لفترة طويلة.

ومن جهة أخرى، أكد مدير الاتصال بالشركة الوطنية لتسويق وتوزيع المواد البترولية (نفطال)، أن استمرار وباء كورونا المستجد والإبقاء على تدابير الحجر الصحي التي اتخذتها السلطات العمومية، وتعليق نشاط وسائل النقل العمومية والخاصة وتوقيف حركة النقل الجوي والبحري العالمي بهدف الحد من انتشاره أدى إلى تراجع استهلاك المنتجات النفطية

جمال. ز