دفاعه يٌطالب بالإفراج عنه ويحمّل المسؤولية للقضاة

حوّلت إدارة سجن الحراش بالعاصمة، الجنرال المتقاعد حسين بن حديد إلى مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة إثر تعرّضه لسقوط أدّى إلى كسر في الحوض.

وعرفت الحالة الصحية للجنرال بن حديد تدهورا منذ تاريخ ايداعه رهن الحبس المؤقت، حيث يعاني الرجل في هشاشة في العظام.

في ذات السياق، قال المحامي بشير مشري في تصريح صحفي، “يجب إصدار أمر بالإفراج عن بن حديد، وإلا فانه يستعرض لعملية قتل ممنهجة، مضيفا “هذه الوضعية يتحمّل مسؤوليتها الأولى القضاة المسؤولين عن القضية”.

هذا وصدر أمر بإيداع الجنرال المتقاعد حسين بن حديد رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية لسجن الحراش، في اطار مواصلة التحقيقات حول القضية المتعلّقة بالرسائل التي وجّهها للفريق احمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يدعوه فيها إلى الانقلاب على الدستور، وهي المبادرة التي اعتبرتها المؤسسة العسكرية بأنها تٌؤثر على معنويات الجيش وتهدّد أمن البلاد.

سارة .ط