وإعادة دفن رفات 24 شهيدا

دشنت أول أمس الجمعة بالرحوية بولاية تيارت، مقبرة جديدة للشهداء، تم بها إعادة دفن رفات 24 شهيدا، بمناسبة إحياء الذكرى الـ 57 لعيدي الاستقلال والشباب.

وأفاد الأمين الولائي للمنظمة المجاهدين، جلول شطاح، أثناء كلمة ألقاها بمقبرة الشهداء، أن الشهداء الذين أعيد دفنهم بمقبرة الشهداء الجديدة، كانوا مدفونين بمناطق مختلفة من بلدية الرحوية والبلديات المجاورة، منهم 14 شهيدا نفذ فيهم حكم الإعدام الجماعي، بعدما كانوا سجناء لدى القوات الاستعمارية بمنطقة “قيرس” بالرحوية.

وقرأت بالمناسبة فاتحة القرآن ترحما على أرواح الشهداء، ووضع إكليل من الزهور بالنصب التذكاري المخلد لهم.

ووزعت بالمناسبة، نسخ من السجل الذهبي لشهداء ولاية تيارت، شمل نبذات تاريخية عنهم حسب النواحي والمناطق بالولاية الخامسة التاريخية، وعن بعض المجاهدين وعن معارك دارت بالمنطقة.

وشمل برنامج الاحتفالات بعيدي الاستقلال والشباب، التي أقيمت ببلدية الرحوية، تكريم أفراد من الأسرة الثورية بقاعة العلاج الجديدة التي تم تدشينها، بعدما كانت مقرا للحرس البلدي، حيث تضم جناح للعلاج وجناح طب العمل.

وبنفس المكان، منحت 5 دراجات نارية وكرسي متحرك للمعاقين و10 أفران و10 ماكنات خياطة للأسر المنتجة.

وشمل برنامج الاحتفالات، إعطاء إشارة انطلاق الأشغال بمشروع إعادة تأهيل وبناء هياكل بمركز التكوين المهني بالرحوية، ومشروع 60 سكنا ترقويا وتدشين ملعب جواري لكرة القدم ومركز تجاري ومعاينة مشروع تزويد مدرسة ابتدائية بالطاقة الشمسية.

كريم.ب