احتفالا بالذكرى المزدوجة ليوم المجاهد ومؤتمر الصومام

دشَّنت السلطات المحلية بتبسة تحت إشراف والي الولاية، بمناسبة الذكرى المزدوجة ليوم المجاهد ومؤتمر الصومام الموافق لـ 20 أوت من كل سنة، عدة مشاريع تنموية مهمة مسَّت بلديات العقلة المالحة، الشريعة، الكويف وبولحاف الدير، حيث استفاد سكان المناطق الريفية من تدشين ومتابعة أشغال إنجاز مشاريع تخص عمليات الربط بالغاز الطبيعي والكهرباء الريفية. ففي بلدية العقلة المالحة، تم وضع حيز الخدمة مشروع ربط 290 سكن بشبكة الكهرباء الريفية، موزعين على ثلاثة أحياء “حي البريد، حي 51 سكن وحي المعلمين”، وفي هذا الصدد شدد والي الولاية على تسريع عملية ربط 35 سكن المتبقية بمنطقة عين الزّقيق، بشبكة الكهرباء الريفيّة، مشيرا في الوقت ذاته إلى استكمال مشاريع تنموية بالمنطقة كتوفير حافلتين للنقل المدرسي وحفر بئرين عميقتين لتدعيم تزويد السكان بمياه الشرب، وكذا برمجة عملية للتهيئة الحضرية للبلدية. وفي بلدية الشريعة استفادت 111 عائلة بتحصيص محمود الشّريف ، و 80 سكن من ربط بشبكة الغاز الطبيعي، وبمنطقة هنشير عجلة تم تدشين مشروع ربط 140 سكن بغاز المدينة، بشبكة طولها 5.3 كم وبمنطقة المرجة مشروع آخر لربط 227 عائلة بالغاز، عن طريق شبكة طولها 13.72 كم. وببلدية بولحاف الدير أعطيت إشارة الانطلاق لمباشرة أشغال التّهيئة الحضرية، للمحور المؤدي لمشتة العرايبيّة انطلاقا من الطريق الوطني رقم 16، مع وضع حيز الخدمة مشروع لربط 30 سكن، بمشتة العرايبيّة بغاز المدينة. أما ببلدية الكويف فقد تم ربط 50 سكن ريفي بحي لاستقلال بالكهرباء، مع برمجة إعادة الإعتبار للملعب البلدي وتهيئته لفائدة شباب المنطقة، وتدشين مسجد جديد سُمي مسجد التقوى. جدير بالذكر أن إعانة الدولة من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية والموجهة لمشاريع الغاز بإقليم الولاية، بلغت 130 مليار سنتيم، فيما بلغت الإعانة الموجهة من ذات الصندوق للكهرباء الريفيّة 140 مليار سنتيم، فيما ينتظر رفع التجميد عن العديد من المشاريع الطاقويّة بالولاية، والتي من شأنها أن ترفع الغبن عن السكان لاسيما القاطنين بالمناطق الريفية ومناطق الظل.

مصباحي هارون