حملة واسعة لإبادتها

تم اتخاذ إجراءات وقائية للقضاء على الحشرات الناقلة لداء اللسان الأزرق الذي يصيب الأغنام بعد اكتشاف حالة إصابة بهذا الداء لرأس غنم بمنطقة “مرحوم” جنوب ولاية سيدي بلعباس، حسب المفتش الولائي للبيطرة.

وأوضح ضيافي قاضي أنه تم اتخاذ إجراءات بالتنسيق مع كافة الشركاء المعنيين لاسيما مصالح البلديات من أجل القيام بحملة واسعة لإبادة الحشرات الناقلة لداء اللسان الأزرق وعلى رأسها الباعوض وذلك على مستوى المسطحات المائية والفضاءات الرطبة للحد من تكاثر الطفيليات الضارة التي تعد مصدر محتمل دائم للعدوى.

وأشار ذات المصدر أنه في إطار عمليات المراقبة الميدانية الدورية لقطعان المواشي تم اكتشاف حالة إصابة بداء اللسان الزرق بمرحوم، مشيرا إلى أن التحاليل كشفت أن الحيوان الحامل لفيروس هذا الداء سبق له وأن أصيب بهذا المرض إلا أنه لم ينقل العدوى لباقي المواشي.

وكشف أن مرض اللسان الأزرق لا يتنقل من الحيوان المصاب إلى حيوانات أخرى إلا عن طريق الباعوض وعليه يجب تكثيف حملات إبادة هذه الحشرات والقضاء على بؤرها.

هذا ولا تزال مصالح المفتشية الولائية للبيطرية بسيدي بلعباس تواصل خرجاتها الميدانية لمراقبة قطعان المواشي من أغنام وأبقار ضد مرضي اللسان الأزرق والحمى القلاعية.

فاطمة.ط