الاستثمار في المساحات الغابية بالبليدة

خصصت محافظة الغابات بولاية البليدة 20 هكتارا من المساحات الغابية لفائدة الشباب الباحث عن عمل بغية منحهم فرصة الإستثمار في هذا المجال وتمكينهم من استحداث مؤسسات مصغرة مختصة في إنتاج وتسويق مختلف المنتجات الغابية غير الخشبية، حسبما كشفت عنه مسؤولة القطاع، دليلة بناني.

وأوضحت بناني أن هذه المساحات تندرج في إطار برنامج استغلال المساحات الغابية القاضي بتخصيص 80 هكتارا من المساحات الغابية لفائدة الراغبين في الاستثمار في هذا المجال.

وفي هذا السياق تم تخصيص 20 هكتارا سيتم منحها لـ 11 شابا بطالا بحصة قرابة هكتارين للشخص الواحد على أن تمنح الأولوية للمختصين في المجال الفلاحي والزراعي بهدف إنجاح هذا المشروع الذي استفاد منه في وقت سابق العشرات من سكان المناطق الجبلية.

وقالت ذات المتحدثة إن من شروط الاستفادة من رخصة استغلال المساحات الغابية نجد التزام المستفيدين ببنود دفتر الشروط التي تحدد غرس أشجار الزيتون والخروب والأشجار المثمرة فقط كمرحلة أولى على أن تمنح لهم مستقبلا رخصة تربية الأبقار والدواجن.

كما يجب أن يلتزم المستفيدون من هذه المساحات الغابية مقابل مبلغ رمزي لا يتجاوز 3000 دينار شهريا، بالمساهمة في نظافة المحيط وكذا مكافحة حرائق الغابات، حسب ذات المسؤولة.

ومن بين المستفيدين من هذا البرنامج الإستثماري في وقت سابق، الحاج يوسف، صاحب 66 سنة الذي حصل على رخصة لاستغلال مساحة غابية بأعالي الشريعة تتربع على مساحة 1.5 هكتار استغلها لزراعة أشجار القسطل.

ويعد الحاج يوسف الذي يمتهن الفلاحة منذ شبابه نموذجا للمستفيدين الذين نجحوا في استغلال هذه المساحات الغابية، تقول بناني، آملة أن يحقق الشباب الذين سيحظون بهذه الفرصة نفس النجاح الذي حققه شخص تجاوز سنه الـ 60 سنة بسبب حبه للأرض وكذا تحليه بالإرادة القوية.