في ختام السنة التكوينية لسنة 2018/2019

أفاد مدير قطاع التكوين المهني بولاية تيسمسيلت، خالد بلخروبي، أول أمس، أنه تخرج 4372 متربصا ومتربصة من مؤسسات التكوين المهني بالولاية برسم الموسم التكويني 2018- 2019.

وأوضح بلخروبي، خلال حفل اختتام السنة التكوينية، أن المتربصين يتوزعون على 19 تخصصا عبر عشر مؤسسات تكوينية في أنماط التكوين عن طريق التمهين والاقامي والدروس المسائية والتأهيلي وعن طريق المعابر.

كما شهد الموسم التكويني المنقضي تخرج 13 متربصا من ذوي الاحتياجات الخاصة في تخصصي موزع الهاتف والإعلام الآلي والبستنة.

ولاحظت مديرية القطاع، خلال السنة التكوينية المنتهية “إقبالا” لدى فئة الشباب في التخصصات التي تحتاجها الولاية، لاسيما الفلاحة وذلك في التكوينات التأهيلية قصيرة المدى، بمعية آليات التشغيل، فضلا على تسجيل “إقبال كبير” في التكوينات المرتبطة بالمجال السياحي على غرار “الفندقة” و”الإطعام الفندقي”.

ومن جهة أخرى، تم خلال نفس الفترة إبرام خمس اتفاقيات، ما بين مديرية التكوين والتعليم المهنيين ومديريات الإدارة المحلية والمصالح الفلاحية والصحة والسكان والتربية والموارد المائية وقطاع العدالة والتي مكنت من استفادة أزيد من 460 شخصا من تكوينات قصيرة المدى في عديد التخصصات على غرار الصيانة والطبخ وتربية الحيوانات والاستقبال والتوجيه.

كما كشف ذات المسؤول، بأن مديريته وبمعية المؤسسات التكوينية بالولاية، ستطلق قريبا حملة تحسيسية واسعة النطاق لتحفيز الشباب على الاستفادة من التكوينات التأهيلية الضرورية، لولوج عالم الشغل والتي ستستهدف كامل بلديات الولاية.

وتميز حفل اختتام هذه السنة التكوينية، الذي عرف حضور السلطات الولائية، بتكريم 20 متربصا ومتربصة من النجباء وإقامة معرض حول انجازات متربصي المؤسسات التكوينية.

غانم سعيد