احتجاجات مرضى الكلى بسبب تردى الخدمات وقدم التجهيزات

تم ابتداء من الأمس تحويل مصلحة تصفية الدم المتواجدة على مستوى المركز الاستشفائي الجامعي بـ”فرانس فانون” بالبليدة إلى مركز زراعة الأعضاء والأنسجة، حسبما علم لدى المدير الولائي للصحة وإصلاح المستشفيات، أحمد جمعي.

وأوضح مسؤول الصحة بالولاية أنه بقرار من وزير الصحة تم ابتداء من 24 أوت الجاري تحويل مصلحة تصفية الدم الموجودة على مستوى مصلحة الطب الداخلي وأمراض القلب بمستشفى “فرانس فانون” إلى المؤسسة العمومية لزراعة الأعضاء والأنسجة، حيث كان يستغل سابقا كمعهد للكلى.

وأضاف جمعي أن الأشغال “انتهت والتحضيرات جارية حاليا للنقل الكلي لهذه المصلحة الطبية التي ستعرف تغطية شاملة من حيث الأطقم الطبية من أساتذة ومختصين وشبه طبيين.

وأضاف ذات المتحدث في تصريحات صحفية أنه تم تهيئة جميع ظروف العمل، وذلك في خطوة لتحسين وترقية الخدمات الطبية الموجهة للمواطن” .

تجدر الإشارة، إلى أن مرضى الكلى بولاية البليدة نظموا احتجاجات في العديد من المناسبات بسبب تردي الخدمات وقدم التجهيزات الطبية الموجودة في مصلحة تصفية الدم وطالبوا بتحسين ظروف العلاج والحد من معاناتهم التي تزيدهم ألما آخرا على ألم المرض الذي يعانون منه.