وسط استحسان سكان الأحياء المجاورة له

سيتم “عما قريب” تحويل مركز حرق النفايات الاستشفائية بمستشفى لخضر بوزيدي ببرج بوعريريج إلى مركز تسيير النفايات والردم التقني، حسب ما صرحت به مصالح الولاية.

وأوضح نفس المصدر أنه تم في هذا الإطار تكليف كل من مديريتي البيئة والصحة والسكان وكذا المؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم التقني الموجودة بالمدخل الشمالي لعاصمة الولاية للإشراف على هذه العملية في آجال “لا تتعدى 15 يوما”.

ويأتي قرار تحويل مركز حرق النفايات الاستشفائية من مركز مستشفى بوزيدي لخضر بعاصمة الولاية بعد زيارة قام بها والي الولاية إلى عين المكان وأمر باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لغلق هذا المركز لما تشكله الروائح المنبعثة عقب عملية الحرق من مخاطر على صحة المواطنين وعلى البيئة بصفة عامة بالإضافة إلى تجاوزه الآجال المحددة للاستعمال بأكثر من 12 سنة.

وقد استحسن من جهتهم سكان الأحياء المجاورة على غرار حي 17 أكتوبر قرار تحويل هذا المركز باستحسان من طرف سكان الأحياء السكنية المجاورة على غرار حي 17 أكتوبر المعروف “بشعبة الفار”.

ل. م