أكد شريف عماري، وزير الفلاحة والتنمية الريفية، أن الجزائر التي كانت تستورد سابقا البذور الخاصة بالحبوب، تمكنت من تحقيق الاكتفاء الذاتي، حيث أحجمت عن استيراد هذه المادة الاستراتيجية، مما سمح لها بتعزيز أمنها الغذائي وتوفير للخزينة العمومية أكثر من 400 مليون دولار سنويا.

وأشار الوزير، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، إلى أن الجزائر تسعى للتحكم في أصناف ونوعية البذور، باعتبارها أساس الأمن الغذائي للدول، منوها بدور مراكز البحث العلمي التي تساهم بشكل كبير في تطوير وعصرنة القطاع الفلاحي، ورفع الإنتاج مع تحسين النوعية، مؤكدا على دعم الدولة الكامل لهذه المراكز وتحفيز الإطارات العلمية.

كما أبرز المسؤول الأول على قطاع الفلاحة في البلاد، أنّ تطوير الزراعة الصحراوية، خاصة في إدرار وورقلة والوادي وغرداية، معتبرا هذه المناطق الجنوبية أقطابا للإنتاج الفلاحي، مؤكدا على سياسة الحكومة التي تسعى لجلب الاستثمارات لهذه المناطق، عن طريق تشجيع الفلاحة الصناعية الموجهة للصناعة التحويلية.

جمال.ز