أطلقا عليه النار عند خروجه من مسجد

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة مرسيليا بفرنسا بإيداع شابين في العقد الثالث من العمر من جنسية فرنسية رهن الحبس المؤقت بتهمة القتل العمدي مع سبق الاصرار والترصّد في جريمة راح ضحيتها فطيمي نعيم رعية جزائري بمرسيليا نهاية سنة 2017.

أوقفت مصالح الأمن الفرنسية المتهمين بعد سنة من التحرّيات اثبتت تورّطهما في جريمة القتل التي راح ضحيتها الشاب رميا بالرصاص عند خروجه من المسجد بالمقاطعة السادسة بمدينة مرسيليا.

واشتبه المحقّقون في قضية الحال في بداية التحرّيات بتورّط جزائريين في الجريمة ومحاولة خلق الفوضى في فرنسا من خلال تنفيذ جرائم فيما بينهم غير ان التحقيقات كشفت عن تورط شخصين من جنسية فرنسية، وهو ما اثار ارتياحا كبيرا وسط الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا.

للإشارة، احصت مصالح الامن الفرنسية 13 جريمة في اوساط الجالية المقيمة بباريس ومرسيليا، اغلبها لا تزال محّل تحقيقات.

ق.وسام