ما زالت التحقيقات في قضية التلاعب بنتيجة مباراة فالنسيا وبلد الوليد مستمرة وقد شهدت طورا خطيرا حيث تم ذكر اسم المهاجم الدولي الايطالي تشيرو ايموبيلي ونادي فروسينوني في التحقيقات مما يفتح أفقا جديدة للتحقيقات.

وأفادت التحقيقات انه في إحدى المكالمات الهاتفية الخاصة بماتيا ماريوتي المتهم بالمراهنات غير الشرعية أن لاعب لازيو إيموبيلي يضع الرهانات بشكل متكرر.

من جهة أخرى كان هناك اقتراح من ماريوتي بلقاء 3 أو 4 لاعبين من فروسينوني لمعرفة ما إذا كانوا مهتمين بالتلاعب بنتيجة مباراة في الكالتشيو.

وفي القانون الإيطالي مجرد تلقي عرض كهذا دون إبلاغ السلطات بشكل فوري يمكن أن يسفر عن الإيقاف لمدة عامين أو ثلاثة حتى لو تم رفض العرض.