بُوشارب يجمع نواب وسيناتورات الحزب اليوم بمقر الستة الأحرار

قرّرت هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، الفصل في تاريخ إنعقاد المؤتمر الإستثنائي للحزب بعد الإنتخابات الرئاسية المقررة في الـ 18 أفريل المقبل.

أوضح السعيد لخضاري، عضو هيئة تسيير “الأفلان”، أنّ القرار السالف الذكر كان تتويجا لمشاورات واسعة بين أعضاء الهيئة، وقال في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، “قررنا نحن هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، تحديد تاريخ إنعقاد المؤتمر الإستثنائي للحزب بعد الرئاسيات المقبلة التي تعتبر أولوية الحزب في الفترة الحالية”.

كما أشار المتحدث، إلى أنّ التحضير للمؤتمر الإستثنائي لحزب بحجم جبهة التحرير الوطني، يتطلب إمكانيات مادية وبشرية ووقتا كافيا، مضيفا أن الهيئة المسيرة للحزب فضلت التحضير لهذا الموعد الهام بأريحية كونها تراهن على تنظيم مؤتمر جامع يليق بسمعة “الأفلان”، وبحكم ذلك يواصل معاذ بوشارب، المنسق العام لهيئة تسيير الحزب، عقد سلسلة اللقاءات الثنائية مع قياديين سابقين في الحزب العتيد من أجل لم الشمل، حيث إلتقى مؤخرا بعبد القادر حجار، القيادي في الحزب، وسفير الجزائر بتونس، إستعرض فيه الرجلان مختلف المستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية، وكذا الرهانات التي ينتظرها الحزب من خلال محطتي الإنتخابات الرئاسية والمؤتمر الإستثنائي، وفي هذا الشأن أبرز بوشارب، في آخر خرجاته الإعلامية، أنه سيتم العمل بكل جدية ومن دون تسرع بغية عقد مؤتمر إستثنائي يلملم كل الطاقات في الحزب من دون إقصاء أو تهميش كون “الأفلان” بحاجة إلى جهود كل مناضليه وطاقاته الحية من إطارات وأساتذة وأطباء ومعلمين وفلاحين، وكل الشرائح للتوصل إلى عقد مؤتمر إستثنائي متكامل الأطراف يليق بتاريخ ومبادئ الحزب، يتوج بالخروج بلجنة مركزية تمثل كل الأطياف وفقا للعمل النضالي السليم المتجذر في الحزب.

هذا وتعمل القيادة الحالية للحزب العتيد، على إعداد خارطة طريق للمستقبل القريب، إذ من المرتقب وفقا لما أسرته مصادر جد مطلعة لـ “السلام”، أن يجتمع اليوم معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير “الأفلان”، بمقر الستة الأحرار في أعالي حيدرة بالعاصمة، بنواب الحزب في البرلمان بغرفتيه (32 سيناتورا بمجلس الأمة، و162 نائبا في المجلس الشعبي الوطني).

هارون.ر