قالمة:

تم تحديد إنشاء 28 محيطا خاصا بتطعيم الزيتون البري “الزبوج” عبر المناطق الغابية بـ16 بلدية بولاية قالمة، حسب ما علم أول أمس من محافظ الغابات بوبكر وادي.

وأوضح نفس المسؤول بأن المساحة الإجمالية للمحيطات المحددة للاستصلاح تقدر بـ997 هكتارا تقع بأهم البلديات التي تتوفر على غطاء غابي يضم مساحات معتبرة من الزيتون البري غير المستغل حاليا، مضيفا أن عملية تطعيم هذه المساحات الكبيرة ستسمح بإدماجها في الاقتصاد الوطني في إطار برنامج الغابة المنتجة.

وأضاف بأن هذه العملية جارية حاليا بالتنسيق بين مصالح محافظة الغابات ومسح الأراضي لإعداد البطاقة التقنية للمشروع وتحديد بدقة المحيطات المعنية ضمن هذا البرنامج، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة تتعلق بإرسال المشروع بكل جزئياته إلى اللجنة الوطنية المكلفة بالملف على مستوى المديرية العامة للغابات.

وكانت محافظة الغابات قد قامت في وقت سابق بعرض فكرة برنامج تطعيم الزيتون البري واقتراحه ليكون محل متابعة من المكتب الدولي للعمل ضمن مشروعه “توظيف 2 ” حول “الوظائف الخضراء بالجزائر” الذي من المزمع إطلاقه الشهر الجاري، خاصة وأن البرنامج من المتوقع أن يساهم في إنشاء 100 مؤسسة مصغرة، إضافة إلى الفوائد الاقتصادية الأخرى حسب العرض المقدم حينها بمقر ولاية قالمة.

ومن المزمع أن يتم توجيه الاستثمار في المحيطات المحددة لفائدة الشباب الراغبين في استحداث مؤسسات مصغرة ضمن أجهزة دعم التشغيل المختلفة بمعدل مساحة تتراوح ما بين 5 و6 هكتارات لكل شاب، حسب ما تم عرضه أثناء تقديم فكرة البرنامج.