رائد القبة

يتواجد فريق رائد القبة في وضعية صعبة للغاية في ظل عدم اتضاح الرؤى، بسبب التأخر الذي يعرفه النادي على جميع المستويات حيث لم تعقد الجمعية العامة الاستثنائية لغاية كتابة هذه الأسطر ما يجعل الرئيس الجديد لرائد القبة أمام تحديات كبيرة، منذ الوهلة الأولى وستكون البداية من خلال العمل للقضاء على الديون المتراكمة على عاتق الفريق فيما يخص الأجرة الشهرية التي يدين بها التعداد، عمال الفريق والمدربين، وعلى الرئيس الجديد الشروع فور فوزه بالانتخابات في تسوية الديون من خلال التفاوض مع اللاعبين لفسخ عقودهم مع العمل على تسوية ديون الطاقم الفني للفريق الأول والفئات الشابة، بالإضافة إلى العمال لتفادي أي عقوبة أو قانون جديد قد يكون ضد رائد القبة قبل انطلاق الموسم الجديد كما حدث في الموسم المنقضي.

كما سيكون الرئيس أمام حتمية تكوين فريق تنافسي قادر على تقديم كرة جميلة ولما لا الصراع على ورقة الصعود في الموسم الاول، من اجل العودة للدرجة الثانية في أقرب وقت، هذا وسيكون التحدي الثالث والأخير، وهو ضرورة جلب ممولين لاعانته على المضي بالرائد قدما، لاسيما وأن الجميع يعرف أن السبب الرئيسي الذي جعل أصحاب اللونين الأخضر والأبيض يسقطون ويعودون لجحيم الهواة هي المشاكل المالية، حيث سيكون الرئيس مجبرا على جلب ممولين لدعم الفريق من كل النواحي ليكون التعداد مرتاحا ولا يفكر في شيء سوى في المستحقات المالية.

إيسري.م.ب