يقومون بتقديم شروح للمواطنين حول خطورة فيروس “كورونا”

قامت اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري بورقلة، بتجنيد أكثر من 700 عون إسعاف للمشاركة في عمليات التحسيس والوقاية من مخاطر فيروس كورونا المستجد، وفق ما علم من رئيس اللجنة المعنية.

 ويتوزع هؤلاء الأعوان المسعفون عبر مختلف دوائر وبلديات الولاية حيث يقومون بتقديم شروح للمواطنين حول خطورة هذا الفيروس القاتل والسبل الكفيلة بالوقاية منه عن طريق التحلي بالقواعد الصحية اللازمة والتقيد بالتدابير الوقائية التي تم اتخاذها بهذا الخصوص من طرف السلطات العمومية، مثلما أشار إليه عبد الحميد بوزيد.

وبالإضافة إلى تنظيم حصة تم بثها على أمواج إذاعة الجزائر من ورقلة للتحسيس بمخاطر هذا الوباء فقد جرى طبع اكثر من ثلاثة ألاف من الملصقات الحائطية وتكليف الأعوان المعنيين بتعليقها عبر مختلف الشوارع الرئيسية والساحات العمومية والأماكن التي عادة ما تشهد إقبالا مكثفا من طرف الجمهور ببلديات الولاية الـ21، حيث تضمنت الملصقات هي الأخرى إرشادات ومعلومات حول داء كورونا وطرق الوقاية منه، حسب المسؤول.

وبالموازاة مع هذه العمليات التحسيسية والتوعية، تم تكليف ذات الأعوان

بالقيام بعمليات أخرى واسعة النطاق تخص تطهير وتعقيم الاماكن والساحات العمومية وقد امتدت هذه العمليات لتشمل المؤسسات الادارية والتكوينية والمستشفيات والمطارات ومحطات نقل المسافرين، مثلما اشير اليه. كما شملت العملية التحسيسية مناطق البدو الرحل بولاية ورقلة، استنادا الى  بوزيد، الذي أضاف بأن سكان الجهات نائية والمعزولة سيستفيدون في غضون هذا الأسبوع من مساعدات تتمثل في كميات من المواد الغذائية واسعة الاستهلاك.

وتعكف اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري بورقلة حاليا على جمع هذه المساعدات التي يتقدم بها ذوو البر والإحسان ورجال الأعمال بالولاية، حسب بوزيد، الذي دعا بالمناسبة الشركات الاقتصادية المتواجدة بالجهة إلى تقديم مساهماتها لإنجاح هذه العملية التضامنية.

أمين.ب