إلى حين الفراغ من جرد الأموال التي تم صرفها على مستوى مديرياتها الولائية

إطارات بالوزارة ومسؤولون على المستوى المحلي تلاعبوا بأموال عدة مشاريع

أمرت جميلة تمازيرت، وزيرة الصناعة والمناجم، بتجميد نشاط كل مصالحهامؤقتا، خاصة ما تعلق بالتوظيف، وإطلاق المشاريع، والتوقيع على أية قرارات مهما كان نوعها، وذلك إلى حين الفراغ من عملية جرد الأموال التي تم صرفها في السنوات الأخيرة على مستوى المديريات الولائية التابعة للقطاع.

قرار الوزيرة هذا، جاء على خلفية تقارير سوداء وصلت مكتبها في الأسابيع القليلة الماضية من طرف مسؤولين بعدد من المديريات الولائية، تثبت وبالأدلة (وثائق رسمية) وجود ثغرات مالية تم التستر عليها بتواطئ مع إطارات في الوزارة في إطار عمليات تلاعب ونهب للأموال التي خصصتها الوزارة لإطلاق مشاريع مختلفة وفقا لما أسرت به مصادر جد مطلعة من أروقة وزارة الصناعة والمناجم لـ “السلام”، أكدت أن عملية جرد الأموال التي صرفت على مستوى المديريات الولائية، ستسفر لا محالة عن جر مسؤولين في الأخيرة وآخرين على مستوى الوزارة إلى العدالة، على أن يتم إنهاء مهامهم قبل ذلك في حال ثبوت إدانتهم، واقع حال سيعجل بإطلاق خليفة يوسف يوسفي، حركة تغييرات واسعة مرتقبة، ستمس القائمين على مديريات ولائية، علما أن هذه التغييرات كانت مبرمجة بداية شهر جويلية القادم.

هارون.ر