أطروحات التخرج تكتب باللغة العربية وترخيص من مدير الجامعة في حال اللجوء إلى لغة أجنبية

جمدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، منح الدراسة في الخارج الموجهة لفائدة الطلبة المتفوقين في شهادة البكالوريا، إلى أجل غير مسمى، دون أن تذكر أية تفاصيل عن خلفيات وأسباب هذا القرار.

قال الطيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في معرض رده عبر منصة التواصل التي إستحدثتها مصالحه، على سؤال أحد الطلبة المتفوقين في “الباك”، بشأن منح الدراسة في الخارج “لا توجد حاليا منح للتكوين في الخارج للمتفوقين في البكالوريا”.

وفي سياق آخر، أكد الوزير، خلال إجابته على سؤال أحد الطلبة بجامعة “سطيف 1″، قسم العلوم الاقتصادية، الذي استفسر حول إمكانية تقديم موضوع تخرجه باللغة الفرنسية، أن أطروحات التخرج الخاصة بالطلبة الجامعيين تكتب باللغة العربية الوطنية، مشيرا إلى أنه يمكن لمدير المؤسسة الجامعية أن يرخص لتقديم الأطروحة بلغة أجنبية.

فتح أبواب استقبال طلبات الترشح لمنصب أستاذ جامعي مساعد

كشف المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في البلاد، عن شروع مصالحه في استقبال طلبات الترشح للتوظيف في منصب أستاذ جامعي مساعد صنف “ب” عبر مختلف المؤسسات الجامعية، ودعا الراغبين في المشاركة إلى إيداع ملفات ترشحهم في أكثر من مؤسسة جامعية.

دفع المستحقات المالية للأساتذة الجامعيين المتعاقدين شهر أوت الجاري

أعلن الطيب بوزيد، في رده على سؤال لأحد الأساتذة المتعاقدين بجامعة التكوين المتواصل بالجلفة، عن الانطلاق في دفع المستحقات المالية للأساتذة المتعاقدين، وقال الوزير في هذا الصدد “تبين بعد الاتصال بمدير جامعة التكوين المتواصل أن المستحقات المالية ستدفع شهر أوت الجاري لكل الأساتذة المؤقتين العاملين معها عبر التراب الوطني”.

هذه التدابير البيداغوجية لاستقبال الطلبة الجدد

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أنه تم اتخاذ عدة تدابير بيداغوجية لاستقبال الطلبة الجدد الناجحين في شهادة البكالوريا لهذه السنة والبالغ عددهم 623 271 ناجحا، وأعلن عن تمديد الزمن المخصص لاستعمال المرافق البيداغوجية، وكذا ترشيد الوسائل المتاحة من خلال الاستعمال المشترك للقدرات والطاقات عند الحاجة، وشدد من جهة أخرى على ضرورة مراجعة الإطار التشريعي والتنظيمي للتعليم العالي والبحث العلمي، لتدارك النقائص المسجلة لرفع مردوده وتكييفه مع متطلبات المحيط الوطني والدولي.

وبعدما جدد الطيب بوزيد، في كلمة له خلال إشرافه أول أمس، على فعاليات الندوة الوطنية للجامعات، التزامه بضمان مقعد بيداغوجي لكل طالب جديد التحق بالجامعة وذلك طبقا لمبادئ الحكامة السياسية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، المبنية على الاستحقاق والإنصاف وتمكين كل طالب من بلوغ أقصى مستويات التعليم والمهارات، شدد على ضرورة تفعيل خلايا التنسيق المكلفة بمتابعة إنجاز المنشآت الجامعية على المستوى المحلي، مذكرا في هذا السياق بأنه تم اتخاذ تدابير احترازية خاصة بالنسبة للتخصصات التي يمكن أن تعرف ضغطا بسبب احتمال عدم استكمال مشاريع الهياكل المستهدفة أو بسبب العجز المتراكم.

200  ألف مقعد بيداغوجي متاح في الماستر موزع على 350 نقطة تكوين

وبخصوص تنظيم الالتحاق بالطور الثاني الخاص بالماستر، أوضح الوزير، أنه تم إصدار منشور وزاري يتعلق بالترشح والتوجيه والتسجيل في دراسات الماستر لفائدة الحائزين على شهادة الليسانس أو شهادة أجنبية معترف بها، حيث يقدر عدد المقاعد المتوفرة في هذا الطور بحوالي 200 ألف مقعد بيداغوجي موزعة على 3500 نقطة تكوين.

استعمال الإنجليزية كمرحلة أولى في التكوين في مجال الدكتوراه والبحث العلمي والنشر

وفيما يتعلق بتعميم استعمال اللغة الانجليزية، ركز الطيب بوزيد، على ضرورة استعمالها كمرحلة أولى في التكوين في مجال الدكتوراه والبحث العلمي والنشر، وذلك تماشيا مع ما هو معمول به على المستوى الدولي، مشددا في هذا الصدد على أهمية تحسين المكانة العلمية للجزائر وتحسين الترتيب الجامعي على المستوى الدولي والانفتاح على محيطها الدولي لاستقطاب المزيد من الطلبة الأجانب.

مخطط أمني صارم لحماية الطلبة من العنف

هذا ودعا المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في البلاد، إلى وضع مخطط أمني عملي قطاعي صارم في مختلف المؤسسات الجامعية للتصدي لكل من يريد التسلل داخل الحرم الجامعي، لاسيما على مستوى الإقامات الجامعية لحماية الطلبة من مختلف الأخطار وأشكال العنف التي يمكن أن يتعرضوا لها من جهات عدة.

هارون.ر