غلق المقاهي والمطاعم..وبقية المحلات مفتوحة وحركية عادية بالولاية

شهدت مدينة أدرار في اليوم الأول من قرارات رئيس الجمهورية التي أصدرها خلال ترأسه لاجتماع المجلس الأعلى للأمن، حركية عادية سواء من حيث تجول المواطنين سيرا أو بالمركبات دون مراعاة الإجراءات الوقائية التي وضعتها السلطات بغية الحد من انتشار فيروس كورنا، خاصة في حملة “التزم بيتك”، أين التزم أصحاب المقاهي والمطاعم بغلق محلاتهم فقط حيث عرف سوق بودة الشعبي الخاص ببيع بالخضر والفواكه ومن جواره من المحلات التجارية المختلفة وفي جل الأحياء أنشطة مختلفة عادية وإقبال الزبائن بشكل ملحوظ على اقتناء مستلزماتهم، دون الاهتمام بخطورة الوضع الصحي لا مسافة أمان، ناهيك عن التجمعات لأكثر من شخصين داخل المحلات التجارية وفي المركبات وغيرها، كما تم تنظيم خلال اليومين الماضين أعراس ليلية ومواكب جابت شوارع مدينة أدرار دون التقيد بقرارات الوالي بالرغم من تدخل مصالح الأمن لكن دون جدوى أمام استياء المواطنين الذي عبروا بضرورة الصرامة، مطالبين بالردع  لكل المخالفين لتعليمات السلطات حفاظا على الصحة العمومية التي يهددها هذا الوباء العالمي، وهذا في ظل الحملات التوعوية المتواصلة التي نظمتها جمعيات بتعقيم وتطهير جل الشوارع ومقرات العمل بالإضافة إلى فتح صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل نشطاء تعمل على التوعية والتحسيس ونشر كل ما يتعلق بهذا الفيروس من خطورته وكيفية الوقاية منه كما قام به شباب تميمون بإنشاء مجموعة فايسبوكية تحت اسم خلية أزمة ويقظة للتصدي لكورونا، استقطبت متابعة كبيرة من المواطنين للإطلاع اليومي حول ماينشر، وتبقي الوقاية والبقاء في المنازل أهم سبل وطرق للحد من انتشار الفيروس.

 وضع خزانات مياه معالجة أمام المواطنين للوقاية من “كورونا”

في مبادرة تستحق التشجيع والثناء قام بها شاب مسير لمؤسسة صغيرة ومتوسطة لإزالة ومعالجة النفايات بأدرار وبالتنسيق مع مديريةالبيئة ومديرية الموارد المائية وجمعية ناس الخير، وذلك بوضع 5 خزانات كبيرة للمياه معالجة ومزودة بسوائل التعقيم والنظافة على مستوى السوق الشعبي اليومي للخضر والفواكه “بودة”، أين يتم ملئها بشكل دوري لاستعمالها من قبل البائعين والمارة ومرتادى السوق بغسل الأيادي بغية الوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا،  كما سيقوم رئيس اتحاد التجار والحرفيين بتزويدها بالمواد المعقمة ووسائل النظافة ووضعها في أماكن متفرقة ومعروفة بحركية المارة وقريبة من المحلات التجارية، كما تحمل لوحات إعلامية تخطر الناس بخطورة الفيروس وكيفية الوقاية منه وهذا بالتنسيق مع السلطات المحلية حول إتباع الإجراءات التي وضعت بهدف إسهام الجميع بغية وضع صحة المواطن في مأمن، كما دعا صاحب المبادرة التجار وغيرهم بالمشاركة ودعم هذه المبادرة بوسائل النظافة دوريا.

..وصندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء يتخذ اجراءات للحفاظ على سلامة شركائه وموظفيه

أكد مدير وكالة أدرار للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لفائدة العمال الأجراء، أن وضع إجراءات عملية عاجلة بغية الإسهام في الحد من انتشار فيروس كورونا وهذا بإعلام كافة المؤمنين اجتماعيا وأرباب العمل بعدم التقدم إلي شبابيك الوكالة وفروعها عبر الولاية لتشغيل بطاقة الشفاء والتي يتم تشغيلها أليا إلى غاية نهاية شهر افريل القادم، بالإضافة إلى تعليق المراقبة الطبية والصيدلانية إلي غاية إشعار جديد مع تأجيل جميع الاستدعاءات الخاصة للمؤمنين للمراقبة الطبية وغيرها من الإجراءات التي تضع المشتركين في الوكالة في أريحية في التعاطي والاستفادة من الخدمات دون عناء التنقل، كما تضع الوكالة وفروعها جل عمالها في سلامة ومأمن من التعرض لإصابة بفيروس كورونا نتيجة عدم التعامل اليومي مع شركائها.

بوشريفي بلقاسم