طالبوا السلطات المحلية بإعادة فتح محلاتهم باعتبارها مصدر رزقهم الوحيد

نظم صبيحة أمس العشرات من التجار وأصحاب المحلات التجارية المتواجدة بشارع التهذيب بمدينة تبسة وقفة احتجاجية، مطالبين فيها السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية، بإعادة فتح محلاتهم باعتبارها مصدر رزقهم الوحيد، وحسب ما توفر لدينا من معلومات فقد توافد هؤلاء التجار منذ ساعات الصباح الباكر إلى مقر نشاطهم وأقدموا بغلق الشارع الرئيسي الرابط بين وسط المدينة والطريق الاستراتيجي باستخدام الحجارة، ماخلق ازدحاما كبيرا وتعطل لحركة السير لعدة ساعات، وحسب ما أكده هؤلاء المحتجين فإن مطالبهم شرعية وجاءت كرد فعل طبيعي، جراء الضرر الذي لحق بهم وبمصالحهم، مؤكدين في نفس الوقت حرصهم والتزامهم بإجراءات الوقاية الصحية في حال ما تم منحهم رخصة إعادة فتح نشاطاتهم، خاصة وأن أغلبهم يربطه عقد كراء ويأتي هذا الاحتجاج بعد القرارات الأخيرة الصادرة عن مصالح الولاية للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 والتي مست النشاطات التجارية الواقعة بسوق الفلاح بجانب المحطة ومحلات شارع التهذيب، بعد أن عرفت هذه الأخيرة توافد كبير للمواطنين خاصة من جانب العنصر النسوي، دون مراعاة لأدنى مقاييس الوقاية والتباعد الجسدي من جهتها تنقلت مصالح الأمن إلى عين المكان لمحاولة تهدئة المحتجين والعمل على فتح الطريق المقطوع لتسهيل مرور المركبات التي دامت إلى غاية منتصف النهار.

مصباحي هارون