وجّه عبد المجيد تبون، المترشح للرئاسيات المقبلة، وابلا من الانتقادات للقناة الفرنسية “فرانس 24″، خاصة فيما يتعلق بمعالجتها غير الموضوعية للأحداث الحاصلة في بلادنا، وحذرها وكل وسائل الإعلام الأجنبية من محاولة المساس بأمن البلاد وإستقرارها بأي شكل من الأشكال، خرجة الوزير الأول الأسبق، هذه حركت مدير القناة الفرنسية الذي بادر بإصدار بيان نفى فيه معالجة مؤسسته لملفات خاصة بالجزائر بطريقة غير موضوعية، رغم أن الحقيقة تؤكد العكس.