تعهد بإحداث ثورة فلاحية في الجنوب

دعا عبد المجيد تبون، المترشح الحر للرئاسيات المقبلة، الجزائريين إلى التصويت بقوة في استحقاق 12 ديسمبر القادم من اجل تجنيب البلاد مختلف المخاطر المحدقة بها، وتعهد في حال إنتخابة رئيسا للبلاد، بإحداث ثورة فلاحية في الجنوب تساهم بقوة في تقليص فاتورة الاستيراد.

شدد الوزير الأول الأسبق، في أول تجمع له نظمه أمس بولاية أدرار في ثاني أيام الحملة الانتخابية، على ضرورة مشاركة الشعب الجزائري بقوة في الانتخابات الرئاسية القادمة بهدف كما قال تفادي الفراغ الذي لا يخدم أي طرف كما تمكن الانتخابات الرئاسية حسب تبون من انتخاب رئيس شرعي للبلاد يخفف الضغظ على الجيش الوطني الشعبي الذي يحمي البلاد والعباد كما تمكن الانتخابات حسب ما قاله الوزير الأول السابق من تجنيب البلاد مختلف المخاطر والتحرشات الأجنبية وكذا المساومات.

وفي الشق الاقتصادي تعهد تبون في حال انتخابه رئيسا للجمهورية بإحداث ثورية فلاحية بالجنوب وتعزيز زراعة القمح والشعير بهدف تخفيف فاتورة الاستيراد التي تكلف البلاد أموالا باهظة كما تعهد باطلاق خط سكة حديدية يربط أدرار ببرج باجي مختار باتجاه دولة مالي الحدودية مع ولاية أدرار وبعدما قال ان العديد من الإنجازات تحققت ولا يمكن انكارها لكن –كما قال –لا تزال هناك نقائص بالجنوب سيتم القضاء عليها بتطوير قطاع الفلاحة والصناعة الفلاحية بمناطق الجنوب منها ولاية أدرار التي كانت محطته الانتخابية الأولى كما تعهد بترسيم ولاية ادرار كمنطقة عبور ومنطقة للتبادل الحر مع افريقيا من خلال تطبيق برنامجه الطموح كما تعهد تبون كذلك بتصفية قلوب الجزائريين والقضاء على الضغينة والتفرقة.

سليم.ح