تعهد بوضع حد لأزمتي السكن والبطالة

تعهد عبد المجيد تبون، المترشح الحر للرئاسيات، بمواصلة محاسبة العصابة التي تورطت في نهب المال العام في حال انتخابه رئيسا للجمهورية، كما التزم بالقضاء نهائيا على أزمتي السكن والبطالة وتغيير الدستور وتسليم المشعل للشباب.

جدد الوزير الأول الأسبق، في تجمع شعبي نشطه أمس بولاية باتنة، إلتزامه في حال إنتخابة رئيسا للجمهورية، بتطبيق السيادة الشعبية والمادة 7 و8 من الدستور التي طالب بها الحراك الشعبي عن طريق الانتخابات التي تهدف الى تحقيق التغيير مشددا في نفس السياق على ضرورة احترام الآراء المعارضة للانتخابات فيما تكون الغلبة للصندوق كما تقره التقاليد الديمقراطية.

كما إلتزم تبون، بالقضاء نهائيا على أزمتي السكن والبطالة، مؤكدا انه سيلتزم بتسوية أصحاب عقود ما قبل التشغيل بسرعة قصوى كما جدد تبون تعهده بمراجعة الدستور وقانون الانتخابات خلال الأربعة أشهر الأولى من عهدته الرئاسة في حال زكاه الشعب رئيسا عليهم، مؤكدا أن هذه المراجعة تهدف إلى تقوية اللحمة الوطنية ومكافحة الإقصاء وفتح المجال للشباب مع محاربة توغل المال في الحياة السياسية وهو ما تسبب سابقا في حرمان بروز كفاءات وشباب في المشهد السياسي .

وفي ختام هذا التجمع حذر تبون كافة فئات الشعب الجزائري من خطورة المراحل الانتقالية وأعطى أمثلة بالدمار والخراب التي عاشتها الجزائر خلال سنوات التسعينيات.

سليم.ح