خلال الخمس سنوات الاخيرة

مكنت تبرعات المحسنين وفاعلي الخير من اطلاق مشاريع لإنجاز 100 مسجد  بالعاصمة خلال الخمس سنوات الاخيرة، والتي سترفع حصة الولاية من بيوت الله لتصل الى 735 مسجدا، حسبما صرح به  زهير بوذراع مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر.

وأوضح بوذراع في تصريح صحفي ان عدد المساجد العاملة بالعاصمة يقدر حاليا بـ 635 مسجدا، ويتوقع ان يرتفع هذا العدد ليصل الى 735 مسجدا بالدخول التدريجي حيز الخدمة لـ100 مسجد اخر، وهي المرافق الدينية الموزعة عبر كامل اقليم الولاية وكانت اشغال انجازها قد انطلقت خلال الخمس سنوات الماضية بفضل تبرعات المحسنين وفاعلي الخير.

واضاف أن نسبة انجاز هذه المرافق الدينية تراوح حاليا بين مشاريع مسجلة حديثا (تخصيص القطع الارضية المطلوبة للبناء) الى تقدم للاشغال في مساجد اخرى بنسب متفاوتة تصل حتى 80 الى 90 بالمائة.

من جهتها خصصت مصالح ولاية الجزائر غلافا ماليا بقيمة 170 مليون دج سيوجه كإعانة لترميم عدد من المساجد والمدارس القرانية عبر مختلف بلديات العاصمة، اضافة الى ميزانية موجهة لتكريم حفظة القران الكريم خلال مختلف المناسبات والمسابقات  الدينية التي تنظم على مدار السنة لفائدة حفظة الكتاب الكريم والحديث النبوي الشريف.

وحسب ذات المصدر يوجد 6 مشاريع لمدارس قرآنية في طور الإنجاز على مستوى كل من بلديات حسين داي وباش جراح وبئر توتة والكاليتوس ودرارية وزرالدة،  تتراوح نسبة تقدم أشغالها ما بين 20 إلى 80 بالمائة، وقد تكفلت الولاية بتجهيزها فور استلامها.