أشارت وسائل إعلام إيطالية بأصابع الاتهام صوب البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم جوفنتوس الإيطالي، وحملته مسؤولية ضياع لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ورغم فوز نادي جوفنتوس الإيطالي، بلقب الدوري المحلي، لا تزال أصداء خروجه المبكر من دوري الأبطال، على يد أجاكس أمستردام الهولندي، تتردد في وسائل الإعلام.

واعتبرت وسائل الإعلام الإيطالية، أن رونالدو كان له دور كبير في خروج جوفنتوس من منافسات دور الثمانية، ومن أنصار هذا الرأي المدرب الإيطالي ماركو تارديلي، اللاعب السابق لنادي السيدة العجوز.

 وقال تارديلي في تصريحات لموقع “راي سبورت”: “جوفنتوس يحتاج إلى التركيز في إدارة الفريق، كريستيانو رونالدو لعب أكثر مما يجب هذا العام، ولكن هو من يفرض هذا، كان بوسعه أن يقدم المزيد أمام أجاكس”.

 وأضاف: “أعتقد أن بعض اللاعبين يقدمون أقل مما يستطيعون بجوار رونالدو، إنهم يعانون معه بدون أن يدركوا هذا، ديبالا هو أحد هؤلاء”.

 وبعد سقوط جوفنتوس أمام أجاكس الهولندي، ظهرت عدة تقارير عبر وسائل الإعلام الإيطالية تتحدث عن إمكانية رحيل رونالدو عن السيدة العجوز، لكن النجم البرتغالي نفى صحة هذه الشائعات.

وقال الدون في تصريحات نشرتها الصحف المختلفة قبل يومين: “سأبقى في جوفنتوس بنسبة ألف بالمئة”.

وانتقل رونالدو إلى جوفنتوس الموسم الماضي قادما من ريال مدريد الإسباني في صفقة كلفت خزانة النادي الإيطالي 100 مليون أورو.

 وراهن يوفنتوس مع قدوم رونالدو على كسر عقدة دوري أبطال أوروبا ومن ثم التتويج باللقب للمرة الثالثة في تاريخه، ولكن تحطمت أحلامه مبكرًا على صخرة أجاكس أمستردام العنيد.