بعدما عادت مياه العلاقات الجزائرية ـ التركية إلى مجاريها بعد مشاكل دبلوماسية أفرزتها الشروط المعقدة التي أقترها أنقرة فيما يخص الحصول على تأشيرتها، الأمر الذي أزعج العديد من الجزائريين، خاصة منهم المتعاملين الاقتصاديين والتجار وأصحاب الوكالات السياحية، من المرتقب أن يلتقي اليوم وفد من إدارة وقف المعارف المسؤولة عن إدارة وتسيير المدارس الخاصة التركية بالخارج، بوزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، لترسيم تأسيس مدارس تركية خاصة بالجزائر.