لعدم حضور جميع الشهود وعلى رأسهم الطيب لوح الذي عانى من أزمة صحية

قرر أول أمس قاضي التحقيق بمحكمة البليدة، تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل، المدير العام الأسبق للأمن الوطني، ونور الدين براشدي، رئيس أمن ولاية الجزائر العاصمة سابقا، إلى 19 مارس الداخل، وذلك بناءً على طلب من هيئة دفاع المتهم براشدي، لعدم حضور جميع الشهود، وعلى رأسهم الطيب لوح، وزير العدل الأسبق، لدواع صحية.

كما طالبت هيئة دفاع المتهم براشدي أيضا، بالإفراج عن موكلها إلى حين موعد الجلسة القادمة، وهو الطلب الذي قوبل بالرفض من طرف هيئة المحكمة.

هذا ويتابع المتهمان نور الدين براشدي، وعبد الغني هامل، اللذين حضرا جلسة أول أمس، بجنحة سوء استغلال الوظيفة بغرض الحصول على منافع غير مستحقة ذات طابع مهني تتمثل في المحافظة على منصب مدير عام للأمن الوطني أو منصب أعلى بموجب المادة 33 من قانون الوقاية من الفساد ومكافحتهما، كما أن براشدي متابع في قضية سوء استغلال وظيفته من خلال إيفاده عناصر شرطة إلى المحافظة العقارية ببئر مراد رايس للحصول بدون إذن على معلومات تخص قائمة الأشخاص الذين اقتنوا شققا بالعمارة التي يملكها كمال شيخي المدعو “البوشي”.

للإشارة حضر جلسة أول أمس إلى جانب المتهمين المذكورين، عدد من الشهود على غرار شيخي كمال، والمحبوس بتهم تتعلق بالفساد وكذا إطارات من الأمن الوطني.

صارة.ط