غياب الدفاع يعطل الفصل النهائي في الملف

أرجأت محكمة الاستئناف الجنائية بمجلس قضاء الجزائر في 26 ديسمبر المقبل النظر في الأحكام الصادرة سنة 2012 ضد ستة متهمين من مجموع 18 متورّطا في التفجير الذي استهدف يوم 11 أفريل 2007 قصر الحكومة وخلف 20 قتيلا و222 جريحا.

وجاء تأجيل محاكمة المتهمين الى الدورة  الجنائية المقبلة بسبب غياب محامين متأسّسين في القضية التي قبلت فيها المحكمة العليا  الطعن بالنقض للمرة الثانية على التوالي.

ويواجه المتهمون الستّة جرائم الإنتماء الى جماعة إرهابية بهدف زرع الهلع وسط السكان وخلق جو من اللاأمن والمشاركة في أعمال إرهابية مع استعمال المتفجرات والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصّد.

هذا وسبق لمحكمة الجنايات بالعاصمة أن اصدرت أحكام في حق 18 شخصا منهم تسعة في حالة فرار من بينهم عبد المالك درودكال امير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تتراوح تقضي بعقوبات بين 10 سنوات حبسا والحكم بالإعدام .

للتذكير، تم تنفيذ التفجيرات ضد قصر الحكومة في وقت متزامن مع اعتداء آخر بالمتفجرات طال مقر الأمن الحضري لباب الزوار في الضاحية الشرقية للجزائر العاصمة وخلف الاعتداءان 12 قتيلا و131 جريحا كما اكتشفت مصالح الأمن في نفس اليوم سيارة مفخّخة أخرى مركونة بشارع جنان المالك ببلدية حيدرة والتي تم تفكيكها فيما بعد.

ص.بليدي