المحامي خالد بورايو يتحدّث عن احتمال طلب سماع شهادة بدوي

أرجأت محكمة الجنح ببئر مراد رايس أمس، محاكمة رجل الأعمال علي حداد الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات إلى جلسة الثالث جوان القادم لاستدعاء ست شهود في القضية، من بينهم موظفين في مصلحة جوازات السفر  بدائرة بئر مراد رايس.

ويُواجه علي حداد رفقة المدعو “ح.بوعلام” مدير مركز الوثائق البيومترية ،جنحة التسليم بغير حق لوثائق ميبنية في المادة222  من قانون العقوبات وتقديم معلومات كاذبة.

ودخل علي حداد رفقة مجموعة من عناصر الشرطة القضائية إلى قاعة المحاكمة وهو يرتدي  سترة سوداء ،حيث بدى هزيلا وشاحب الوجه قبل ان يرفع يده و يحيي مبتسما أفرادا من عائلته وشركاءه الذين حضروا جلسة المحاكمة.

هذا ونادى قاضي الجنح بلالطة مراد على ستة شهود في القضية، تبيّن أنهم غائبين ويتعلق الأمر بكل من “ب.رزيقة”، “م.الحسين”،”س.بلقاسم”،”ب.قاطوي” ،”ح.س.مليك” و”ع.رقية”

كما تأكّد القاضي من هويّة علي حداد الكاملة واستعد لمباشرة الجلسة، قبل أن يتقدم دفاع المتهم الثاني بطلب تأجيل القضية إلى غاية حضور الشهود، وهو ما وافق عليه القاضي في غياب محامي المتهم خالد بورايو الذي كان خارج الجلسة.

هذا وأوضح المحامي خالد بورايو في تصريح صحفي، أن حداد يوجد رهن الحبس بسبب قضية أخرى موجودة قيد التحقيق وليس بسبب القضية الحالية، مشيرا إلى إحتمال طلب سماع شهادة نور الدين بدوي  بصفته وزير الداخلية السابق في القضية. 

كما استنكر ذات المحامي التأجيل السريع لقضية علي حداد وأدان متابعة موكّله قضائيا بسبب جواز سفر منحته له الدولة.

للإشارة، فإن اسم نور الدين بدوي لم يرد في قائمة الشهود في قضية الحال.

ص. بليدي