اقتراح إجرائها عن بعد في الـ 3 ماي المقبل

قرر أول أمس بالبليدة قاضي جلسة محاكمة عبد الغني هامل، المدير العام الأسبق للأمن الوطني، ونور الدين براشدي، الرئيس الأسبق لأمن ولاية الجزائر العاصمة، تأجيل المحاكمة للمرة الثالثة على التوالي إلى تاريخ الـ 3 ماي المقبل مع اقتراح إجرائها عن بعد في حالة موافقتهما وذلك في إطار إجراءات الحد من انتشار فيروس “كورونا”، علما أنه لم يتم إحضار المتهمين ولا الشهود تنفيذا لتعليمة وزارة العدل، في ظل الظروف الصحية التي تشهدها البلاد، في حين اقتصر الحضور على هيئة المحكمة ومحامي الدفاع.

هذا ولم يبد محامي الدفاع أية ملاحظة على قرار القاضي بالتأجيل واقتراحه إجراء المحاكمة عن بعد.

ويتابع المتهمان هامل، وبراشدي، بجنحة سوء استغلال الوظيفة بغرض الحصول على منافع غير مستحقة ذات طابع مهني تتمثل في المحافظة على منصب مدير عام للأمن الوطني، أو منصب أعلى بموجب المادة 33 من قانون الوقاية من الفساد ومكافحتهما.

جدير بالذكر، أن المحكمة ذاتها أجلت في جلسة القضية ذاتها المنعقدة بتاريخ 19 مارس الفارط بطلب من هيئة دفاع المتهمين لعدم حضور جميع الشهود على رأسهم الطيب لوح، وزير العدل الأسبق، بسبب وضعيته الصحية التي تستدعي تدخلا جراحيا وفقا لوثيقة طبية اطلعت عليها هيئة المحكمة، إلى جانب عدم توفر ظروف المحاكمة العلنية نظرا للظرف الصحي الذي تمر به البلاد.

نسرين.ب