دفاع تاجنانت

كما كان متوقعا وحسب مصادر جد عليمة فان مسؤولي الرابطة الوطنية وافقوا على طلب والي ولاية ميلة وذلك بتأجيل القمة التي كانت منتظرة عشية اليوم بين دفاع تاجنانت وشباب بلوزداد الى موعد لاحق وهذا نظرا للحراك الشعبي المطالب بتغيير النظام حيث تخوف المسؤولون على مستوى ولاية ميلة من اي تحركات سلبية قد تكون عقب المقابلة وبالتالي فالرابطة لجأت للموافقة الامر الذي قد يطال حتى البطولة ككل.

الإدارة تأسفت لقرار التأجيل وكانت تمني النفس في خوض اللقاء

في السياق ذاته تأسفت ادارة دفاع تاجنانت للتأجيل المفاجئ والذي من دون شك سيؤثر في النادي خاصة و ان الدفاع يعيش بعيدا عن الرزنامة بما ان كل المواجهات تم تأجيلها حيث يعود اخر لقاء للفريق يوم 16 فيفري امام الساورة ليجد النادي نفسه بعيدا عن المنافسة الى اجل غير مسمى وهو ما سيضطر المدرب بوغرارة الى اعادة تغيير نمط التدريبات من خلال اشراك اللاعبين في بعض اللقاءات الودية.

تأجيله سيكون سلاح ذو حدين

بالرغم من كون التأجيل سيكون في صالح الفريق من جهة استعادة اللاعبين المصابين الا ان ذلك سيضر التشكيلة المطالبة بالعمل على تطبيق برنامج اخر يجعل النادي يستعيد عافيته رويدا رويدا من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه خاصة وان الهدف القادم سيكون اجراء بعض الوديات التي تساعد على البقاء في المنافسة خاصة وان التحديات القادمة ستكون بغية تحقيق هدف ضمان البقاء وبالتالي فكل التخوف سيكون من خلال تأثر المجموعة بعدم خوض لقاءات رسمية.

هشام رماش